.
.
.
.

علي جنتي: حجب "فيسبوك" مضحك كمنع الفاكس بعد الثورة

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني علي جنتي إن حجب استعمال "فيسبوك" في إيران مضحك مثل منع النظام بعد انتصار الثورة استخدام جهاز الفاكس في البلد.

وأضاف جنتي في اجتماع حكومي يوم الأحد، طبقا لما أوردته وكالة "إيسنا" أنه طلب عقد اجتماع مع لجنة تقييم مصاديق الجرائم على الإنترنت لبحث موضوع رفع الحجب عن "فيسبوك".

ولجنة تقييم مصاديق الجرائم على الإنترنت يرأسها المدعي العام وتضم مسؤولين سياسيين وأمنيين وقضائيين لاتخاذ القرارات بشأن حجب مواقع الإنترنت.

وقال: "إذا ما عدنا الى الوراء نجد أن الكثير من أدائنا بعد انتصار الثورة كان مضحكا، منه منع استخدام أجهزة الفيديو وأجهزة الفاكس".

وأضاف: "أنا ومجموعة من النخبة في البلد نعتقد بأنه لا يمكن تحديد الأفراد في فضاء معين ومنع التواصل مع العالم بذريعة الحفاظ على القيم الإسلامية".

تسوية قضية استخدام "فيسبوك"

وأوضح وزير الثقافة الإيراني أن "قضية استخدام فيسبوك ستتم تسويتها بعد فترة حيث هنالك ٤ ملايين إيراني يستخدمون فيسبوك من مجموع ٧٠٠ مليون أعضاء في هذه الشبكة ولا يمكن تحديد استخدامهم لهذه الخدمة".

وقال جنتي: "الحكومة لا تروج إلى حجب شبكات التواصل الاجتماعي ولا تريد وضع أسوار لتحديد المواطنين"، مضيفاً "موضوع استخدام فيسبوك يعد من الأمور التي تحتاج فترة لاجتيازها".

وتحجب السلطات في إيران "فيسبوك" وباقي شبكات التواصل الاجتماعي مثل "تويتر" في وقت يستخدم فيه غالبية المسؤولين في البلد منهم المرشد علي خامنئي والرئيس روحاني هذه الشبكات للارتباط مع مخاطبيهم.

ونشر وزير الخارجية محمد جواد ظريف في وقت سابق تفاصيل بعض المفاوضات مع القوى الكبرى على حسابه في "تويتر" في خطوة وصفت بأنها للتمهيد الى إزالة الحجب عن شبكات التواصل الاجتماعي.

وخلال احتجاجات ٢٠٠٩ لعبت مواقع التواصل الاجتماعي دورا أساسيا في نشر تقارير وصور تفضح قمع النشاط السلمي في البلد وسط التعتيم الذي تفرضه السلطات واعتقال العشرات من الصحفيين.