.
.
.
.

إيران تهدد: نراقب إنستاغرام أو نحجبه

نشر في: آخر تحديث:

أمهلت لجنة مكلفة مراقبة الإنترنت في إيران والتحقق من مضمونه، الحكومة، الثلاثاء، شهرين لمراقبة موقع انستاغرام تحت طائلة تعطيل إحدى شبكات التواصل الاجتماعي النادرة التي يمكن استخدامها في البلاد.

وتحجب السلطات الإيرانية بانتظام الوصول إلى شبكات التواصل الاجتماعي، خصوصا تويتر وفيسبوك ومواقع أخرى تعتبر غير إسلامية أو تضر بالنظام الإسلامي.

وكان الرئيس المعتدل، حسن روحاني، وعد بتساهل أكبر في الرقابة على الإنترنت، ولعدد من المسؤولين في الحكومة حسابات على تويتر أو فيسبوك، لكن المتشددين الذين يتولون المؤسسات الرئيسية في النظام يعارضون أي تخفيف للقيود المفروضة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الطلابية عن محمد علي اصفاني، العضو في هذه اللجنة قوله، إن هذه المهلة ستسمح لوزارة الاتصالات التي تراقب خدمة الإنترنت "بتبادل الرسائل مع الهيئات المسؤولة عن الوصول إلى انستاغرام ومراقبة مضمونه جزئيا. وإذا حصل ذلك لن نفرض رقابة على انستاغرام".

يأتي هذا بعد أن حجبت السلطات الإيرانية في أكتوبر الماضي صفحة على خدمة انستاغرام، نشرت صوراً لشبان ميسورين في طهران أثارت موجة استنكار.