.
.
.
.

إيران: المفاوضات مع أميركا ستستأنف غداً في زوريخ

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" أن الجولة الجديدة من المفاوضات النووية بين إيران وأميركا ستستأنف، غدا الجمعة، في مدينة زيوريخ السويسرية، وذلك على مستوى مساعدي وزيري الخارجية.

وستعقد هذه المفاوضات، التي تستمر يومين، بمشاركة مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي ومساعد الخارجية لشؤون أوروبا وأميركا، مجيد تخت روانجي، ومساعدة وزير الخارجية الأميركي وندي شيرمان.

كما تشارك في المفاوضات هيلغا اشميت، مساعدة فدريكا موغريني المسؤولة الجديدة للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، وصل، اليوم الخميس، إلى سويسرا للمشاركة في الاجتماع الـ45 لمنتدي "دافوس" الاقتصادي العالمي الذي بدأ أعماله أمس الأربعاء.

وعقدت إيران والسداسية الدولية لحد الآن 12 جولة من المفاوضات للوصول إلى اتفاق نووي شامل، منها 8 جولات في فيينا وواحدة في نيويورك وأخرى في مسقط واثنتين في جنيف، دون التوصل إلى حل.

ومازالت الخلافات قائمة بين الطرفين حول حجم تخصيب اليورانيوم وآلية إلغاء العقوبات الدولية، وقد تم تمديد اتفاق جنيف المؤقت 7 أشهر أخرى لتضييق هوة الخلافات خاصة بين طهران وواشنطن.

وفي سياق متصل، حذّر الرئيس الأميركي باراك أوباما، الثلاثاء الماضي، الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون من عواقب فرض عقوبات جديدة على إيران، حيث اعتبر أن هذا "سيعني فشل الدبلوماسية" في وقت تحاول فيه طهران ودول مجموعة الـ5+1 التوصل إلى اتفاق حول النووي الإيراني.

وهدد أوباما في خطابه عن حالة الاتحاد باستعمال حق النقض في حال رفع إليه أعضاء مجلسي النواب والشيوخ قانوناً لفرض عقوبات جديدة على إيران، قائلا إن "تبني الكونغرس عقوبات جديدة سيعني فشل الدبلوماسية".

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، قد أعلن في تقريره الشهري أن "إيران كانت ملتزمة بتعهداتها في خطة العمل المشتركة وفق اتفاق جنيف".

وأكد أمانو أن "إيران منذ تاريخ 20 يناير 2014 وإلى حد الآن، لم تقدم على تخصيب اليورانيوم في أي من المنشآت المعلنة، بنسبة أعلى من 5% ولم تستخدم في أي من المنشآت المعلنة، سلسلة أجهزة الطرد المركزي بشكل متصل ببعضها بعضا".

وأضاف أيضاً: "قامت إيران بتحويل 108.4 كيلوغرام من سادس فلورايد اليورانيوم المخصب بنسبة 20% إلى يورانيوم مخصب بنسبة 5% أو دونها. وقامت أيضا بضخ 100 كيلوغرام من سادس فلورايد اليورانيوم المخصب بنسبة 20% في مصنع إنتاج صفائح الوقود، لتحويله إلى أوكسيد اليورانيوم".

ونوهت الوكالة الدولية في تقريرها بأن "في مصنع إنتاج صفائح الوقود لا يوجد أي خط لعكس عملية التحويل، أي لتحويل أوكسيد اليورانيوم إلى سادس فلورايد اليورانيوم مرة أخرى".