.
.
.
.

إيران: سنرد على عقوبات الكونغرس بـ"قفزة نووية"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئیس مجلس الشوری الإيراني، علي لاریجاني، أن بلاده سترد على مشروع العقوبات التي يعمل الكونغرس الأمیرکي على فرضها، بقفزة نوعیة في مجال التقنیة النوویة، مؤكدا أن "إیران قادرة علی فعل ذلك".

وقال لاریجاني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظیره الجورجی دیفید اسوبا شویلي الذي يزور طهران اليوم السبت، إن "الشأن الداخلي الأمیركي لا يعني إيران، وعلی أوباما ألا یقحم ذلك في الملف النووي الإیراني"، حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

وأضاف لاريجاني: "وضعنا السیناریوهات المختلفة لهذه القضیة بشكل جاد، وإن اعتمد الأميركيون مسار العقوبات فإنهم سیندمون حتما".

وفي نفس السياق، حذر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من أن "أي عقوبات جديدة من الكونغرس الأميركي على طهران ستقوض التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني".

وقال ظريف، في تصريحات صحفية عقب لقائه نظيره الأميركي جون كيري في دافوس على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي الجمعة، إن "مجلس الشورى الإيراني سيواجه العقوبات الأميركية الجديدة بمشروع رفع تخصيب اليورانيوم".

وأضاف أن "أية عقوبات جدیدة للكونغرس على إیران ستقضي علی برنامج العمل المشترك، الذي تم الاتفاق علیه العام الماضي في جنیف"، حسب ما نقلت عنه وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية.

وشدد ظریف على أن "الرئیس الأميركي قادر علی استخدام الفیتو ضد إقرار أي عقوبات للكونغرس ضد إیران، لكن مجلس الشورى الإيراني قادر أیضا علی الرد بالمثل".

يذكر أن الجانبين، الإيراني والأميركي، أنهيا جولة من المفاوضات يومي الجمعة والسبت في زوريخ، لبحث الخلافات الأساسية التي ما زالت تعيق التقدم في سبيل التوصل الى اتفاق بين إيران ومجموعة الـ5+1.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية، ستستأنف المفاوضات في 29 يناير الجاري في مدينة اسطنبول التركية باجتماع سيضم كلا من مساعدي وزراء خارجیة إیران وبریطانیا وفرنسا وألمانیا.