.
.
.
.

إيران تسعى إلى إنقاذ الحوثيين في اليمن سياسياً

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المتحدثة باسم الخارجیة الإیرانیة، مرضیة أفخم، أن "إيران وروسيا بحثتا خلال المحادثات التي جرت بین مساعد وزیر الخارجیة الإيراني والمسؤولین الروس سبل حل الأزمة الیمنیة بالطرق السياسية"، في خطوة حللها مراقبون بأنها محاولة سياسية لإنقاذ الحوثيين بعدما فشلت طهران في إمدادهم عسكريا.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن أفخم تأكيدها - خلال مؤتمرها الصحافي الأسبوعي - أمس الأربعاء، أن "هذه المحادثات تأتي إلی جانب المحادثات التي تجري حول قضایا أخری في المنطقة".

وأضافت: "لدی إیران وروسیا مواقف متقاربة حیال الأزمة الیمنیة، ویجب ألا ننسی أن هذه الأزمة یمكن تسویتها من خلال الحل السیاسي ولیس العسكري، وهذا یشكل أحد أهم محاور المحادثات بین إیران وروسیا".

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية إلى أن "إيران طرحت مشروعا من 4 بنود لحل أزمة اليمن، ونواصل مشاوراتنا السياسية في هذا الصدد".

ومن جهته، بحث مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والإفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي ميخائيل باغدانوف، التطورات في اليمن.

ووفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية، "فقد رحب الجانبان ببدء مهمة المبعوث الأممي الخاص بالیمن الدبلوماسي الموریتاني، إسماعیل ولد شیخ أحمد"، وشددا علی "ضرورة وقف العملیات العسكریة وإرسال المساعدات الإنسانیة إلی الشعب الیمني".

وأعرب عبد اللهیان عن "دعم إيران لبدء حوار یمني - یمني في المكان الذي یتفق علیه الیمنیون"، على حد تعبيره.

ويرى مراقبون أن المحاولات الإيرانية لإنقاذ الحوثيين لن تنجح، خاصة بعد استهدافهم مناطق داخل الحدود السعودية، وكذلك بعد طلب مندوب اليمن في الأمم المتحدة من المجتمع الدولي التدخل السريع بقوات برية لإنقاذ عدن وتعز، وذلك عقب مجازر ارتكبها الحوثيون ارتفعت حصيلتها إلى 86 قتيلاً.