.
.
.
.

ألمانيا تربط إقامة علاقات جيدة مع طهران بأمن إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب المستشارة الألمانية وزير الاقتصاد، سيغمار غابريال، في خطاب في العاصمة الإيرانية، الاثنين، أن "أمن إسرائيل" يشكل شرطا لعلاقات جيدة بين إيران وألمانيا، وهو ما رفضته طهران على الفور.

وغابريال هو أهم مسؤول أوروبي يزور طهران منذ توقيع الاتفاق النووي في 14 يوليو بين إيران والقوى الكبرى، وهو اتفاق تعارضه إسرائيل.

وقال غابريال الذي كان يتحدث بحضور وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقانة: "يجب أن تدركوا أنه بالنسبة لنا نحن الألمان، أمن إسرائيل يكتسي أهمية كبرى. أدرك مدى صعوبة النقاش، ونحن في ألمانيا نعتقد أيضا أن الفلسطينيين لهم الحق في إقامة دولتهم".

وأضاف غابريال أن "علاقات جيدة مع ألمانيا تعني أنه يجب عدم تهديد أمن إسرائيل".

من جانبها، أكدت الناطقة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، مجددا على المواقف المختلفة للبلدين بخصوص إسرائيل. وقالت كما نقلت عنها وكالة الأنباء الطلابية: "مواقفنا مختلفة تماما مع ألمانيا حول المسائل الإقليمية، وخلال السنوات الـ35 الماضية عبرنا عدة مرات عن مواقفنا بشكل واضح جدا".

وأضافت: "بالطبع سنعبر عن قلقنا بخصوص التهديدات القائمة من النظام الصهيوني" خلال المحادثات مع غابريال الذي سيلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني.

والأسبوع الماضي، أبرمت إيران والقوى الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين إلى جانب ألمانيا)، اتفاقا وصف بالتاريخي، ينهي أزمة استمرت 12 عاما حول الملف النووي الإيراني. ويهدف الاتفاق إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية.