.
.
.
.

فيديو.. صرخات أم إيرانية تبحث عن ابنها المعتقل

نشر في: آخر تحديث:

نشر نشطاء إيرانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها "فيسبوك"، لقطات لأم إيرانية تبحث عن ابنها المتعقل من قبل قوات الأمن أمام مبنى حكومي بالعاصمة طهران، وهي تصرخ "على الحرس الثوري أن يخاف مني".

وتظهر الأم الإيرانية في المقطع وهي تخاطب المارة والمحتجين، قائلة إن ابنها تم اعتقاله بسبب الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان، ودعت إلى إقامة مظاهرات في مناطق أخرى بطهران للإفراج عنه.

وحاول بعض المجتمعين تهدئتها لكن دون جدوى، حيث صرخت بقوة أن على الحرس الثوري أن يخاف منها وأنها ستستمر في نهج ابنها أمين انواري (21 عاما) الذي اعتُقل يوم الأحد الماضي بتهمة "النشاط ضد النظام" عبر الانترنت.

وبناء على تقرير موقع "هرانا" المختص في قضايا حقوق الإنسان، فإن الطالب الجامعي أمين انواري اعتُقل يوم الأحد الماضي بعد مداهمة بيته من قبل القوات الأمنية والاستيلاء على ممتلكاته.

يذكر أن السلطة القضائية الإيرانية سبق وأن اتهمت أمين أنواري بـ"الدعاية ضد النظام وإهانة المرشد خامنئي ومحمد تقي مصباح يزدي رئيس مجلس الخبراء"، عبر صفحته على "فيسبوك"، لكنها أطلقت سراحه بكفالة مالية كبيرة في العام الماضي.

ويقوم بعض النشطاء السياسيين الإيرانيين، منذ عام تقريبا، بتجمعات احتجاجية أمام مبنى شركة "دنا" لصناعة المطاط وسط العاصمة طهران، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين في سجون بلادهم.

وحول سبب إقامة الاحتجاجات أمام مبنى شركة "دنا" لصناعة المطاط، يقول نوري زاد إن الشركة يملكها محمد يزدي، رئيس مجلس الخبراء والرئيس الأسبق للسلطة القضائية في إيران.