.
.
.
.

طهران تعترف بإرسال المزيد من القوات إلى سوريا

أمير عبداللهيان: القوات أرسلت بناء على طلب الحكومة السورية

نشر في: آخر تحديث:

اعترفت طهران على لسان مساعد وزير الخارجية الإيراني للشوون العربية والإفريقية، حسين أمير عبداللهيان، بإرسال المزيد من القوات إلى سوريا للحيلولة دون سقوط نظام الأسد.

وأكد عبداللهيان خلال مقابلة مع قناة 4 البريطانية، أن هذه القوات أرسلت بناء على طلب الحكومة السورية، وقال: "مستشارونا العسكريون يقدمون المساعدة لإحراز تقدم في مكافحة الإرهاب بسوريا، وذلك بطلب من حكومتها".

كما أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني على التنسيق الإيراني-الروسي في سوريا، قائلاً: "روسيا تقدم دعماً جاداً لمكافحة الإرهاب في سوريا بقرار من الرئيس بوتين، وإننا قمنا بزيادة عدد مستشارينا العسكريين لمكافحة الإرهاب رداً على طلب من دمشق".

وفي السياق نفسه، شدد رئيس اللجنة الدفاعية في مجلس الشوري الإيراني، إسماعيل كوثري، وهو قيادي سابق في الحرس الثوري، على بقاء المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى جانب نظام الأسد.

ونقلت وكالة "تسنيم" عن كوثري قوله إن " طهران قدمت حتى الآن دعماً استشارياً وستواصل هذا الدعم في المستقبل أيضاً".

وتأتي هذه التصريحات حول زيادة الحضور العسكري الإيراني في سوريا منذ التدخل الروسي، بعد ارتفاع عدد قتلى عناصر الحرس الثوري إلى 23 عنصراً بينهم 6 ضباط بدرجة مستشارين، خلال أسبوعين من المعارك ضد قوات المعارضة، بحسب ما رصدته "العربية.نت".