مقتل أول طيار إيراني في #سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

وصل عدد قتلى الإيرانيين في سوريا إلى أكثر من 20 قتيلاً خلال الـ48 ساعة الماضية. وكانت وكالة مشرق الإيرانية أعلنت أن عدد القتلى خلال الشهر الماضي زاد عن 65.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية عن مقتل عدیل حسیني نتيجة إصابة تعرض لها خلال المعارك الدائرة في ريف حلب الجنوبي. على أن يتم تشييع عديل حسني في مدينة قم الثلاثاء، مع جثث 6 قتلى آخرين قضوا قبله، دون أن تسميهم المواقع، في حين تم تشييع سجاد بورجباري، الأحد.

كما تم الإعلان عن مقتل أول طيار إيراني في سوريا، في خطوة تظهر مدى عمق تدخل طهران، وصحة اشتراكها في عمليات الإجرام كافة، بعد إنكار دام لسنوات، وظهر حديثاً أحاديثها عن قتلاها في مختلف المعارك والمستويات لمواجهة التهميش الذي سببته روسيا.

وقالت المواقع الإيرانية، ومن بينها موقع مشرق، المقرب من الحرس الثوري، أن الطيار مسعود عسكري، قد قتل في سوريا، وهو من بين أمهر الطيارين في قيادة الطائرات الهلكوبيتر، ومختص في طائرات "ميل – 17". ولم توضح الأخبار كيفية مقتله.

وفي السياق ذاته، أفاد ناشطون إيرانيون بمقتل العنصر من الحرس الثوري الإيراني في سوريا، محمد أحمدي جوان، الذي قتل على يد الثوار في معارك ريف حلب.

كذلك وصلت الاثنين جثث ثلاثة قتلى من الحرس الثوري إلى مطار الأحواز، تمهيداً لتوزيعهم على قراهم ومدنهم. واستبقت طهران وصول الجثث بالإعلام، الأحد، عن مقتل العناصر الثلاثة وهم: ميلاد بدري – مجتبى زكوي زاده – رضا ملائي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.