.
.
.
.

فوز روحاني ورفسنجاني بأعلى الأصوات بانتخابات "الخبراء"

تقدم كبير للإصلاحيين في انتخابات مجلس الشورى في طهران

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت نتائج أولية نشرت، السبت، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني وحليفه الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني، يتصدران السباق للحصول على عضوية مجلس الخبراء ذي النفوذ.

وجاء رفسنجاني في الصدارة، وحل بعده روحاني. وتزامنت انتخابات مجلس الخبراء المؤلف من 88 مقعدا، والذي يتولى اختيار الزعيم الأعلى الإيراني مع انتخابات البرلمان المؤلف من 290 مقعدا.

كانت النتائج قد أعلن عنها في بيان رسمي في وقت سابق على أنها نهائية.

وجاء في بيان لاحق أن النتائج أولية، وأن النتائج النهائية سيعلن عنها في الوقت المناسب.

من جهة أخرى، أفادت النتائج الجزئية التي نشرت مساء السبت وتشمل 44% من بطاقات الاقتراع أن المرشحين الإصلاحيين يتقدمون بقوة في طهران في انتخابات مجلس الشورى الإيراني.

وحسب هذه النتائج، فإن الإصلاحيين مع المعتدلين قد يحصدون 29 من المقاعد الثلاثين المخصصة للعاصمة في مجلس الشورى.

وكانت النتائج الأولية قد أظهرت في وقت سابق تقدم المحافظين المتشددين بنسبة تقارب 60% من المقاعد، فيما الإصلاحيون يحققون أفضل نتائجهم منذ عام 2004 بالسيطرة على قرابة 30% من مقاعد البرلمان، وفقا لقناة "العربية" السبت.

هذا وأعلن الناطق باسم وزارة الداخلية الإيرانية، السبت، أن حوالي 32 مليونا من أصل 55 مليون ناخب إيراني، أي أكثر بقليل من 58%، شاركوا يوم الجمعة في انتخابات مجلسي الشورى والخبراء في الجمهورية الإسلامية.

وقال الناطق حسين علي أميري إن الأرقام الدقيقة والنهائية ستعلن في وقت لاحق من اليوم السبت لكن "يفترض أن ترتفع".

وكانت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التي جرت في 2012 بلغت 64.2% لكنها لم تتجاوز 48% في طهران.

وأوضح أميري أن دورة ثانية ستنظم في عدد من المدن الكبيرة بدون أن يذكر أي تفاصيل عن أعضاء مجلس الشورى أو مجلس الخبراء.

لكن النتائج الشاملة والنهائية التي ينبغي أن يؤكدها مجلس صيانة الدستور (محافظ) لن تصدر قبل عدة أيام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة