.
.
.
.

إيران تترقب بقلق مؤتمر معارضيها في باريس السبت

مريم رجوي: الاتفاق النووي سمح لإيران بتأجيج حروب المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

ترقب دولي وقلق إيراني من القرارات المتوقع طرحها في مؤتمر المقاومة الإيراني القادم الذي سيقام في 26 نوفمبر الجاري في باريس.

يأتي هذا المؤتمر ضمن نشاطات رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي، التي أكدت أحقية أبناء الشعب الإيراني في القيام بانتفاضة ضد ولاية الفقيه، على حد قولها.

قلق إيراني وترقب دولي للقرارات المتوقع تداولها في مؤتمر المقاومة الإيرانية القادم، الذي سيقام في باريس في 26 نوفمبر الجاري.

مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، والمتوقع حضورها، أكدت أن من حق أبناء الشعب الإيراني إقامة انتفاضة عارمة شاملة ضد ولاية الفقيه، وإن المؤتمر جاء نتيجة تصاعد الاستياء الجماعي العام ضد حكم الملالي.

التوقعات تشير إلى أن من ضمن المحاور المطروحة، مطالبة الدول الغربية بإيقاف سياسة تقديم التنازلات للنظام الإيراني واستبدالها بدعم نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية.

رجوي ستعلن عن مواقف المقاومة الإيرانية حيال الملف السوري، وإعلان التضامن الكامل مع الشعب السوري والمقاتلين السوريين، خاصة في حلب.

يذكر أن مطلع الأسبوع الماضي قام آلاف من أعضاء ومناصري المعارضة في إيران بمظاهرة حاشدة في وسط لندن، منددين بتزايد عمليات الإعدام والشنق العلني في إيران.