.
.
.
.

أميركا ترفض منح تأشيرة دخول لأشهر لاعب إيراني

نشر في: آخر تحديث:

رفضت #السفارة_الأميركية في العاصمة الهولندية #أمستردام منح مهاجم #منتخب_إيران لـ #كرة_القدم #رضا_قوجاني_نجاد تأشيرة دخول، تنفيذاً للأمر الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد #ترمب في 27 كانون الثاني/يناير بشأن تعليق إصدار #تأشيرات دخول لمواطني سبعة دول من بينها #إيران.

وأعلن #قوجاني_نجاد الذي انتقل في الموسم الماضي من نادي #الوكرة القطري لفريق #أس_سي_هيرينفين في #هولندا أن #الولايات_المتحدة الأميركية رفضت منحه #تأشيرة دخول رغم إقامته بصفة #لاعب كرة قدم شهيراً، حيث يتقدم هدافي #الدوري_الهولندي في الموسم الحالي.

وقال اللاعب الإيراني في مقابلة مع موقع NRC الهولندي: "زوجتي تحمل جنسية مزدوجة إيرانية وأميركية.. كنت أنوي #السفر معها إلى #أميركا لكن تم رفض طلبي من جانب سفارة #الولايات_المتحدة في هولندا بحجة أني لاعب #المنتخب_الإيراني"، حسب تعبيره.

وكانت #إيران قد أعلنت في بداية فبراير/شباط الماضي أنها لن تمنح تأشيرة دخول لفريق من المصارعين الأميركيين كان يفترض أن يشارك في دورة دولية تستضيفها مدينة #كرمانشاه غرب البلاد انتقاماً لقرار ترمب، لكن سرعان ما عدلت طهران عن قرارها بعد تهديد موسكو باستضافة الدورة بدلاً من إيران.

وتصاعدت حدة التوتر بين طهران و #الإدارة_الأميركية الجديدة منذ تولي الرئيس #ترمب مسؤولياته في #البيت_الأبيض، على عكس فترة سلفه باراك #أوباما، الذي شهدت ولايته الرئاسية الثانية، إبرام اتفاق حول ملف إيران #النووي بين طهران والدول الست الكبرى.

وترى #إدارة_ترمب الحالية أن إيران تشكل التهديد الأكبر للمصالح الأميركية في الشرق الأوسط من خلال نشر #الإرهاب عن طريق دعم الميليشيات المسلحة في دول المنطقة مثل #سوريا و #اليمن.

وكان الجنرال جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأميركي قد أكد يوم الجمعة الماضي من العاصمة البريطانية لندن أن إيران لا تزال مستمرة في دعمها للميليشيات وتصدير الإرهاب للعالم.