.
.
.
.

زيادة توقعات ترشح عضو "لجنة الموت" لرئاسة إيران

نشر في: آخر تحديث:

زادت التوقعات بشأن ترشح #إبراهيم_رئيسي رجل الدين المقرب من المرشد الإيراني علي #خامنئي و"سادن العتبة الرضوية في مشهد" في #الانتخابات_الرئاسية_الإيرانية القادمة التي سوف تقام يوم الجمعة 19 مايو/أيار.

وكتب موقع "انتخاب" المقرب من الرئيس حسن #روحاني بأنه حصل على "تقارير" تتحدث عن استقالة رئيسي من "هيئة الإشراف على الانتخابات" التي يمنع أعضاؤها من الترشيح في #الانتخابات ومن يرغب منهم بخوض #السباق_الرئاسي، فعليه الاستقالة منها.

وأضاف موقع "انتخاب" أن #رئيسي التقى عدداً من قادة #النظام_الإيراني يوم 23 مارس/آذار الماضي حيث طرح في هذه اللقاءات مسألة ترشحه في الانتخابات الرئاسية، علماً أنه لم يخرج من هذه اللقاءات ما يدل على رفض أو تأييد خوضه السباق الرئاسي.

وأضاف الموقع المقرب من الرئيس الإيراني، نقلاً عن بعض المصادر التي لم يسمها، أن رئيسي اختار الرئيس المؤقت لحملته الانتخابية وهو "علي أصغر عنابستاني" رئيس حملة الرئيس الإيراني السابق #محمود_أحمدي _نجاد في محافظة خراسان رضوي وأحد المحافظين في حكومته.

إبراهيم رئيسي رجل دينٍ محافظ، يبلغ من العمر 56 عاماً، وغير معروف نسبياً للعالم الخارجي.

ورئيسي هو سادن العتبة الرضوية في مشهد، المؤسسة الخيرية الأكثر ثراء في العالم الإسلامي، والمنظمة المسؤولة عن أكثر الأضرحة الدينية في #إيران.

وكانت تقارير سابقة تتحدث بأنَّه يجري إعداد رئيسي ليكون أحد أبرز المرشّحين لخلافة خامنئي البالغ من العمر 77 عاماً.

وفي صيف عام 1988، كان رئيسي واحداً من بين 4 قضاة شرعيين، كوّنوا ما عُرِف بـ"لجنة الموت"، وهم الذين يقفون خلف الإعدامات الجماعية لليساريين والمعارضين.

وفي الآونة الأخيرة، كان رئيسي مُدعياً عاماً لإيران، ولا يزال يتولَّى قسماً مهماً جداً داخل القضاء باعتباره رئيساً لمحكمة رجال الدين. وهو متزوجٌ من ابنة رجل الدين المتشدِّد أحمد علم الهدى، الذي يمثّل خامنئي في محافظة خراسان رضوى الشرقية.