.
.
.
.

وزير خارجية أميركا يرحب بتشديد العقوبات ضد إيران

نشر في: آخر تحديث:

رحب وزير الخارجية الأميركي، ريكس #تيلرسون، بمشروع العقوبات "غير النووية" الذي يعده #الكونغرس لتشديد العقوبات على #إيران بسبب استمرار دعمها للإرهاب وبرنامجها الصاروخي المثير للجدل وانتهاكاتها لحقوق الإنسان.

ووفقاً لشبكة "صوت أميركا VOA"، فقد أكد تيلرسون لدى حضوره جلسة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، لمناقشة ميزانية وزارة الدفاع في الموازنة المقبلة، أمس الثلاثاء، أن تشديد العقوبات على إيران "أمر جيد".

وأضاف: "نحن وحلفاؤنا يجب أن نقف بوجه إيران لكي لا تكون لهذه الدولة اليد العليا في المنطقة".

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي، قال تيلرسون إن "الخارجية الأميركية وبناء على تعليمات الرئيس بدأت بمراجعة سياساتها حيال إيران".

ومن المقرر أن يصوت مجلس الشيوخ الأميركي في نهاية هذا الأسبوع على مشروع العقوبات "غير النووية"، الذي صادقت عليه لجنة العلاقات الخارجية في وقت سابق.

وكان الرئيس الأميركي، #دونالد_ترمب، رحب بفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف "تدخلات إيران في المنطقة ودعم #الجماعات_الإرهابية والبرنامج الصاروخي وانتهاكات حقوق الإنسان".

وكان مجلس الشيوخ صوت الأربعاء الماضي، على قانون آخر ضد #طهران، وهو" قانون مواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار "، بأغلبية 92 صوتاً مقابل 7 أصوات معارضة.

وسيصبح هذا القانون نافذاً بمجرد توقيع الرئيس الأميركي عليه، وسيفرض #عقوبات مباشرة لأول مرة على كامل تشكيلات وهيكلية #الحرس_الثوري_الإيراني حيث إن الولايات المتحدة صنفت فقط "فيلق القدس" جناح العلميات الخارجية للحرس الثوري في عام 2007 على لائحة المنظمات الإرهابية.