.
.
.
.

إيران: ناقلة نفط جبل طارق لم تكن وجهتها سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت إيران أن ناقلة النفط التي اعترضتها بريطانيا في منطقة جبل طارق، الخميس، لم تكن متجهة نحو سوريا.

وصرح نائب وزير الخارجية الإيرانية، عباس عراقجي، للصحافيين، الأحد، بأن "وجهة ناقلة النفط لم تكن لسوريا".

وقال عراقجي إنه لا يوجد قانون يسمح للسلطات في جبل طارق، بإيقاف الناقلة، واصفاً ما حدث بأنه "قرصنة".

واعترضت سلطات جبل طارق ناقلة النفط العملاقة (غريس 1)، الخميس، قائلة إنها تعتقد أنها تنتهك عقوبات الاتحاد الأوروبي من خلال نقل شحنة من النفط الخام الإيراني إلى سوريا.

وذكرت السلطات الإسبانية أن عملية الاستيلاء جاءت بناء على طلب الولايات المتحدة.

وجاء ذلك وسط توترات متصاعدة بشأن اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2015.

وتنازع إسبانيا، بريطانيا، السيادة على منطقة جبل طارق، ولكن لندن ترفض التنازل عن المنطقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة