.
.
.
.

نائب إيراني: إحصائية وفيات كورونا الرسمية "مزحة"

نشر في: آخر تحديث:

انتقد النائب الإيراني غلام علي جعفر زاده، بشرة، تكتم السلطات الإيرانية على العدد الحقيقي لضحايا كورونا في البلاد، قائلا إن إحصائية وفيات كورونا الرسمية "مجرد مزحة".

من جهته، أعلن نائب وزير الصحة الإيراني علي رضا رئيسي عبر التلفزيون الرسمي، اليوم الاثنين، ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد إلى 1501 حالة والوفيات تصل إلى 66.

وأضاف "الأعداد الأخيرة المحددة لدينا هي 523 إصابة جديدة و12وفاة جديدة وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 1501 حتى الآن
ويصل عدد الوفيات إلى 66".

وقال أيمن أبادي لموقع "عصر ايران" الأحد، إن الوضع في محافظة جيلان خطير للغاية، مؤكدا أنه في مدينة رشت مركز المحافظة، حتى ممرات المستشفيات مليئة بالأشخاص المصابين بفيروس كورونا".

الأرقام الحقيقية أعلى بكثير

وأضاف: "بناء على الأدلة والمعلومات التي تلقيناها، فإن عدد الأشخاص المصابين والمتوفين بكورونا أعلى بكثير من الأرقام المعلنة."

إلى ذلك، أكد أن خطورة الأزمة بحسب غلام علي جعفر زاده بلغت إلى حد أنه اعتبر أن البلاد "في حالة حرب"، قائلا إنه "بينما جميع المستشفيات في مدينة رشت تعج بالمصابين بكورونا هناك نقص في المعدات والطاقم الطبي".

وأكد أن الأطباء والممرضين يعانون من نقص الإمكانيات والأدوية والمعدات بما فيها الكمامات، مشددا على أنه "بسبب الزحام لا يحصل الكثير من المصابين على العلاج الكافي".

دفن دون تسجيل

كما أشار جعفر زاده إلى قضية أخرى مثيرة للقلق وهي الدفن غير الصحي للأشخاص الذين ماتوا بفيروس كورونا، قائلا: "وفقًا لتقارير أعضاء مجالس الشورى في القرى، توفي عدد من الأشخاص في قرى جيلان وهم يعانون من أعراض كورونا المماثلة خلال هذه الفترة لكنهم دُفنوا دون تسجيل حالاتهم".

وحذر النائب من تفشي المرض في القرى من خلال المقابر بسبب الدفن غير الصحي قائلا إنه "في بعض قرى جيلان، توجد المقابر بالقرب من المناطق السكنية حيث يتم دفن الناس دون مراعاة لبروتوكولات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة وهذا ما يهدد سلامة الناس وحياتهم في هذه المناطق".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة