.
.
.
.

عمال لروحاني: في عهدك أصبحنا أكثر فقراً

نشر في: آخر تحديث:

مع تزايد أعداد العاطلين عن العمل في إيران، وارتفاع أسعار بعض المواد الصحية، وإقفال آلاف الشركات أبوابها، تعالت الصرخات والانتقادات في بعض القطاعات في البلاد.

فقد بعث عدد من عمال المعادن رسالة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعربوا فيها عن غضبهم من ارتفاع أسعار المواد الصحية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، مؤكدين أنهم في عهده باتوا أكثر فقرًا.

وجاء في الرسالة التي نشرتها وكالة أنباء "إيلنا"، أمس الأحد، أن أسعار الكمامات زادت بستة أضعاف وأسعار الكحول بمرة ونصف المرة.

وأضاف العمال: "لا يمكننا شراء هذه العناصر، لأننا بسبب جهودك والحكومات السابقة نصبح أكثر فقرًا كل يوم، وتنخفض قوتنا الشرائية".

كما ذكروا أن "التأمين في زمن كورونا لا يشمل السائقين وعمال البناء والبائعين والعديد من العاطلين عن العمل وذوي الوظائف الهامشية".

لا اهتمام بالفقراء

إلى ذلك، انتقدوا مطالبتهم بالبقاء في المنازل، معتبرين أنه "لا يمكن الدعوة إلى البقاء في المنازل دون إعارة الفقراء الاهتمام".

وفي إشارة إلى ارتفاع تكلفة بعض العناصر الأساسية لمواجهة الوباء، قال العمال: "قبل تفشي کورونا، کان يتم توزيع حزمة قفازات اللاتكس بقيمة 35 ألف تومان في الصيدليات، ولكنها أصبحت الآن 100 ألف تومان".

تأتي تلك الصرخة بعد أن كشف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، الأحد، أن تفشي كورونا أدى إلى تعليق عمل 1.5 مليون شركة، كما أثر سلباً على وضع التوظيف لـ 7.3 مليون إيراني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة