.
.
.
.

تصريح عجيب من إيران حول اللقاح: سيزرعون GPS بأجسامنا

تصريح ولا أغرب.. أصولي إيراني: لقاحات كورونا تحقن رقائق إلكترونية في أجسامنا

نشر في: آخر تحديث:

في حين يواصل كبار المسؤولين في إيران التشكيك في لقاحات فيروس كورونا الأميركية، خرج ناشط متشدد بتصريح "عجيب"، حول التطعيم.

وقال الأصولي حسين كنعاني: "لا ينبغي أن نتعامل ببساطة مع أعدائنا. هناك الكثير من المعلومات التي تفيد أن بعض اللقاحات تحقن رقائق إلكترونية وتزرع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) في أجسامنا للتحكم في جميع أفعالنا وحركاتنا، لدرجة أننا نصبح آلة بشرية بيد الآخرين"، وفق ما نقلته إيران إنترناشيونال.

جاء ذلك بعد أن ردت وكالة "كوفاكس" التابعة لمنظمة الصحة العالمية والمسؤولة عن توزيع لقاحات كورونا، على تصريحات المرشد الإيراني، علي خامنئي، منبهة إلى ضرورة عدم تسييس تلك القضية.

وقالت الوكالة، السبت، إنها توفر مجموعة واسعة من اللقاحات المتاحة، وإن الحكومات لديها العديد من الخيارات للاختيار من بينها".

كما أوضح مايكل رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحي في المنظمة العالمية، لإذاعة "بي بي سي" الفارسية، أن المنظمة "شددت مرارًا وتكرارًا على عدم تسييس قضية كورونا واللقاحات أيضا".

منع وتعليق استيراد اللقاح

هذا وكان المرشد الإيرني منع بلاده أمس من استيراد لقاحات كوفيد- 19 التي تنتجها شركة فايزر - بيونتيك الأميركية وأسترازينيكا البريطانية. وقال في كلمة متلفزة، إن استيراد اللقاحات الأميركية والبريطانية ممنوع، مضيفاً "أنا حقاً لا أثق بهم. ربما يريدون اختبار لقاحاتهم في بلدان أخرى".

وما هي إلا لحظات بعد قرار خامنئي، حتى علقت إيران استيراد 150 ألف جرعة من لقاح فايزر.

يشار إلى أنه لطالما عارض المتشددون في إيران اللقاحات الغربية، لا سيما الأميركية الصنع. وفي ديسمبر الماضي، رفض الحرس الثوري استخدام اللقاحات الأجنبية ضد كورونا بالكامل. وقال اللواء محمد رضا نغدي، إن الحرس الثوري "لا يوصي بحقن أي لقاح أجنبي".