.
.
.
.

عشية تنصيب بايدن.. إيران تجري ثالث مناورة بأسبوعين

الحرس الثوري أنهى مناورات السبت، استمرت لمدة يومين، قام خلالها بإطلاق صواريخ باليستية مضادة للسفن

نشر في: آخر تحديث:

عشية تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، أعلن قائد القوات البرية بالجيش الإيراني كيومرس حيدري، عن مناورات، اليوم الثلاثاء، بوجود قوات محمولة جوا وقوات خاصة ووحدات الاستجابة السريعة على شواطئ بحر عمان، جنوب شرق إيران.

وهذه ثالث مناورات في غضون أسبوعين في خضم التوتر بين طهران وواشنطن، حيث إنها ستبدأ عشية تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن.

ونقلت وكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري عن حيدري قوله الاثنين، إن مناورات "الاقتدار 99" ستجري بمشاركة اللواء المجوقل 55 ولواء القوات الخاصة 65 ولواء التدخل السريع 223، بدعم من قوات النقل والقوات القتالية للقوة الجوية وطيران الجيش في سواحل مكران.

وأوضح حيدري أن العمليات المتحركة الجوية والتغلغل في السطح وتحت السطح والتحرك نحو الأهداف البحرية للعدو، تعد من الأهداف الأخرى لهذه المناورات".

صواريخ باليستية مضادة للسفن

وكان الحرس الثوري قد أنهى مناورات السبت، التي استمرت لمدة يومين، قام خلالها بإطلاق صواريخ باليستية مضادة للسفن.

وأطلقت الصواريخ الباليستية المضادة للسفن من مسافة 1800 كيلومتر ودمرت الأهداف المحددة في شمال المحيط الهندي، في نهاية مناوراتها، وفق ما ذكر موقع "سباه نيوز" التابع للحرس الثوري.

وكانت مناورات "الرسول الأعظم" التي انطلقت، الجمعة، في صحراء إيران الوسطى، شهدت أيضا إطلاق أعداد كبيرة من صواريخ أرض - أرض الباليستية بالتزامن مع تسيير الطائرات المسيرة الهجومية الحاملة للقنابل.

تشبه مسيرات هجوم أرامكو

وأثار استخدام إيران خلال المناورات لطائرة بدون طيار ذات شكل مثلث مرفق بزعنفتين على كلا الجانبين، الشبهات حيث وفقا لوكالة "أسوشيتيد برس" أنها كانت تشبه طائرات "دلتا" المسيرة المستخدمة في هجوم بقيق وخريص في سبتمبر 2019 التابعتين لشركة أرامكو والذي نفت طهران ضلوعها في تنفيذه.

وأعلنت حينها ميليشيات الحوثي الموالية لها مسؤوليتها عنه، وكذلك استخدمت في هجوم مايو 2019 على خط أنابيب شرق ـ غرب السعودية، وهو ما يعزز الاتهامات بتورط طهران في تلك الهجمات.

مناورة سابقة بخليج عمان

وتمتلك إيران قدرة صاروخية يصل مداها إلى 2000 كيلومتر، وهو ما يكفي للوصول إلى إسرائيل، والقواعد العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط.

والأسبوع الماضي، أجرت البحرية الإيرانية مناورات صاروخية قصيرة المدى لمدة يومين في خليج عمان، عقب استعراض بحري للحرس الثوري الإيراني في الخليج العربي.

تأتي المناورات الإيرانية باستخدام الصواريخ الباليستية وسط توترات متصاعدة بشأن البرنامج النووي للبلاد وحملة ضغط أميركية على طهران.