.
.
.
.
لقاح كورونا

إيران تجيز "سبوتنيك في" وتدرس ترخيص لقاحات من الهند والصين

قوبل الخبر برد فعل سلبي من بعض مستخدمي مواقع التواصل في إيران بينما يؤكد مصنعو اللقاح الروسي أنه فعال بنسبة تزيد عن 90%

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم إدارة الغذاء والدواء في إيران عن إصدار ترخيص طوارئ لاستخدام لقاح "سبوتنيك في" Sputnik V الروسي المضاد لكورونا.

ووفقا لوكالة "مهر" الإيرانية، فقد أكد كيانوش جهانبور، أن هذا الترخيص صدر من قبل "لجنة تصنيع واستيراد الأدوية والمواد البيولوجية" التابعة لإدارة الغذاء والدواء، مضيفاً أنه "تجري الآن دراسة لقاحات أخرى من الهند والصين وروسيا".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي زار موسكو قبل أيام، قد أعلن الثلاثاء الماضي عن تسجيل لقاح Sputnik V في إيران.

وقوبل الخبر برد فعل سلبي من بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في إيران. وقد تعرض اللقاح الروسي لبعض الانتقادات خارج روسيا.

ويؤكد مصنعو اللقاح الروسي أنه فعال بنسبة تزيد عن 90%، لكن بعض النقاد رأوا فيه أداة لتوسيع النفوذ الجيوسياسي لروسيا.

يذكر أن مسؤولين حكوميين إيرانيين كانوا قد قالوا في البداية، إنه لا يمكن استيراد لقاحات كورونا الأجنبية بسبب العقوبات الأميركية والمشاكل المالية ومعوقات النقل. وبعد فترة، أعلن المرشد علي خامنئي أن شراء واستيراد لقاحات أميركية وبريطانية ضد كورونا "ممنوع منعاً باتاً".

من جهتها، أعلنت مينو محرز، عضوة لجنة مكافحة كورونا في إيران، في وقت سابق، أن البلاد ستقوم قريباً باستيراد اللقاح من السويد، مضيفةً أنها لن تأخذ اللقاح الروسي، معتبرةً أنه "غير موثوق".

وبالرغم من أن محرز لم تشأ الكشف عن اسم اللقاح الذي سيتم استيراده من السويد بسبب قرار خامنئي منع استيراد اللقاحات الأميركية والبريطانية والفرنسية، يرى خبراء أن اللقاح المراد استيراده هو ذلك الذي تصنعه "استرازينيكا"، وهو نتاج عمل مشترك بين بريطانيا والسويد.

وفي تراجع واضح لموقف خامنئي عقب حملة الاعتراضات الواسعة لقراره محلياً ودولياً، أعلن وزير الصحة الإيراني أن الشحنة الأولى من لقاحات كورونا الأجنبية ستصل إلى إيران قريباً.

وكان مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في إيران قد شنوا حملة على أمر المرشد الأعلى بحظر استيراد بعض اللقاحات الأجنبية، معتبرين أنه "يتعامل مع الشعب الإيراني كرهائن".

بدورها، قالت منظمة العفو الدولية، إن خامنئي "يتلاعب بحياة الملايين". كما ردت منظمة الصحة العالمية على تصريحات المرشد الإيراني بالقول، إنه "لا يجب تسييس قضية اللقاحات".