.
.
.
.
نووي إيران

ظريف يهاجم جونسون بعد إعرابه عن قلق من أنشطة إيران النووية

الحكومة البريطانية قررت رفع سقف ترسانتها النووية لأول مرة منذ سقوط الاتحاد السوفيتي

نشر في: آخر تحديث:

انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بشأن خطة لزيادة مخزون بلاده من الرؤوس الحربية النووية بينما يعبر باستمرار عن قلقه من مسعى إيران لامتلاك أسلحة ذرية.

وقال ظريف على "تويتر": "في نفاق مطلق.. يشعر بوريس جونسون بالقلق من تطوير إيران سلاحاً نووياً.. وفي نفس اليوم أعلن أن بلاده ستزيد مخزونها من الأسلحة النووية".

وأضاف: "تعتقد إيران، على النقيض من المملكة المتحدة، بأن الأسلحة النووية وجميع أسلحة الدمار الشامل وحشية ويجب القضاء عليها".

وقد قررت الحكومة البريطانية رفع سقف ترسانتها النووية لأول مرة منذ سقوط الاتحاد السوفيتي في ختام المراجعة الاستراتيجية للأمن والدفاع والسياسة الخارجية التي نشرت الثلاثاء.

هذه المراجعة الاستراتيجية، وهي الأولى منذ انسحاب المملكة المتحدة الكامل من الاتحاد الأوروبي، وإحدى أهم المراجعات منذ الحرب الباردة. واعتبرت المراجعة روسيا تهديداً كبيراً لبريطانيا، كما أظهرت رغبة في التركيز على منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

تتمثل إحدى الخطوات الرئيسية في التقرير المؤلف من 100 صفحة الذي سيعرضه رئيس الوزراء بوريس جونسون على النواب، في زيادة السقف الأقصى لمخزون المملكة المتحدة من الرؤوس الحربية النووية من 180 إلى 260، بزيادة تبلغ حوالي 45%، لتضع حداً لعملية نزع السلاح التدريجية التي جرى تنفيذها منذ سقوط الاتحاد السوفيتي قبل ثلاثين عاماً.

ووفقاً للوثيقة، فإن هذا التغيير الذي يُتخذ بعد الالتزام الذي قطعته لندن في عام 2010 بتقليص التسلح بحلول منتصف العقد 2020، تبرره "مجموعة متزايدة من التهديدات التكنولوجية والعقائدية".

وكتب بوريس جونسون في مقدمة المراجعة: "أظهر التاريخ أن المجتمعات الديمقراطية هي أقوى داعم لنظام دولي منفتح وقادر على الصمود". وأضاف: "لكي نكون منفتحين، يجب أن نكون أيضاً في أمان". وهذا يتطلب حسب قوله تعزيز البرنامج النووي البريطاني.