.
.
.
.

"وضعت قدمي فسقطت".. تفاصيل إصابة مسؤول إيراني في نطنز

"كسور في كلتا القدمين وجرح في الرأس وأسياخ وعملية جراحية"

نشر في: آخر تحديث:

بعد ساعات من الإعلان عن إصابته إثر الهجوم الذي تعرضت له منشأة نطنز أمس الأحد، أطل المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، في مقطع فيديو من على سرير المستشفى.

وبث التلفزيون الإيراني عبر الإنترنت المقابلة مع كمالوندي الذي أكد أنه ذهب إلى نطنز للاطلاع على آثار الحادثة ووجد أضراراً بينها سقوط سقف معلق فوق ممر قيد الإنشاء بعمق 7 أمتار، وأضاف "بمجرد أن وضعت رجلي عليه سقطت".

كما كشف أنه سقط مع بعض معدات من الألمنيوم كانت تغطي الحفرة تحت السقف المعلق الذي سقط عليها، مؤكداً تعرضه لكسور في كلتا القدمين وجرح سطحي في الرأس، حيث أخرج الأطباء أسياخ حديد من قدمه دخلت في العضلات بمقدار 6 سم.

اتهام إسرائيل وتلويح بالانتقام

يذكر أنه بعد يوم من تأكيد طهران أنها بدأت تشغيل أجهزة الطرد المركزي المتطورة في منشأة نطنز في انتهاك لاتفاق 2015 النووي، أعلنت تعرّض الموقع إلى انقطاع في التيار الكهربائي وصفته بأنه "إرهابي" وحمّلت إسرائيل المسؤولية عنه.

واليوم اتهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف إسرائيل بالتورط في الحادث الذي وقع فجر أمس، متوعداً أيضا بالانتقام. ورأى أن "الإسرائيليين يريدون الانتقام من الشعب الإيراني للنجاحات التي حققها في مسار رفع العقوبات.. لكننا لن نسمح بذلك وسننتقم من ممارساتهم".

فيما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحافي اليوم على حق بلاده في الانتقام.

كما اعتبر الهجوم الذي طال المنشأة النووية "عملا ضد الإنسانية". وقال "لم يحدث تلوث أو إصابات، لكنه كان يمكن أن يتسبب في كارثة".

وأضاف أن أجهزة الطرد المركزي التي خرجت من العملية كانت من نوع IR1. وقال: "جميع أجهزة الطرد المركزي التي خرجت من دائرة العمل هي من طراز IR1 وسيتم استبدالها بأجهزة طرد مركزي جديدة".

إلى ذلك، كشف مصدر أمني في إيران عن تطور جديد حول الهجوم، اليوم، وأوضح بحسب ما نقلت وكالة "نورنيوز" الإيرانية، أنه تم التعرف على هوية الشخص الذي تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن إحدى قاعات مجمع شهيد أحمدي روشن بنطنز ، عبر تعطيل النظام الكهربائي.

كما أضاف أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإلقاء القبض على المسبب الرئيسي لانقطاع الكهرباء في المجمع.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية قد أفادت في وقت سابق بأن إصابة المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية ناجمة عن سقوطه من ارتفاع 7 أمتار في مفاعل نطنز، وتم نقله إلى أحد مستشفيات مدينة كاشان حيث يخضع للعلاج.