.
.
.
.
نووي إيران

خامنئي: نتلقى بمحادثات فيينا عروضا لا تستحق النظر إليها

المرشد الأعلى الإيراني: هدف أميركا في المفاوضات هو فرض رغباتها.. والأطراف الأوروبية تتبع السياسات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

قال المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، اليوم الأربعاء، إن العروض التي تتلقاها إيران خلال محادثات فيينا بشأن الاتفاق النووي "لا تستحق النظر إليها".

ولخامنئي القول الفصل في جميع أمور الدولة في إيران، وهو ما يضفي أهمية على أي تعليق يصدر عنه.

من المحادثات النووية في فيينا
من المحادثات النووية في فيينا

وأضاف خامنئي في خطاب: "العروض التي يقدمونها عادة ما تتسم بالعجرفة والإهانة، ولا تستحق النظر إليها".

وجاءت تعليقات خامنئي فيما أعلنت إيران أنها ستخصب اليورانيوم إلى مستوى أعلى من أي مستوى سابق، وذلك بعد هجوم خلال نهاية الأسبوع على منشأة نطنز النووية.

وألقت طهران باللوم في الهجوم على إسرائيل، التي لم تعلن مسؤوليتها، وإن كان يشتبه على نطاق واسع بقيامها بتنفيذه.

منشاة نطنز النووي في إيران التي طالها هجوم الأحد
منشاة نطنز النووي في إيران التي طالها هجوم الأحد

ونقل التلفزيون الرسمي عن خامنئي قوله اليوم إن المحادثات الجارية بين طهران والقوى العالمية لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 يجب ألا تقوم على "الاستنزاف".

وأضاف خامنئي: "أميركا لا تسعى لقبول الحقيقة في المفاوضات.. هدفها في المحادثات هو فرض رغباتها الخاطئة... الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق تتبع السياسات الأميركية في المحادثات رغم الاعتراف بحقوق إيران".

وتابع "المحادثات النووية في فيينا يجب ألا تقوم على الاستنزاف"، محذّراً من أن "تطول" المفاوضات فتصبح "مضرة" لإيران.

وقال: خامنئي "علينا التنبه إلى عدم تآكل المفاوضات. يجب ألا تتحول إلى وسيلة لبعض الأطراف لتجعلها تطول، الأمر الذي سيكون مضرا للبلاد".