.
.
.
.

حوادث إيران الغامضة تتكرر.. حريق كبير بمستودع كيميائي

أصيب 12 شخصاً من رجال الإطفال في الحريق الذي لم تعرف أسبابه

نشر في: آخر تحديث:

تجدد مسلسل الحرائق في المنشآت الإيرانية الذي بدأ منذ أواخر العام الماضي وسط غموض حول أسبابه، حيث أصيب 12 شخصاً من رجال الإطفاء، إثر اندلاع حريق كبير في مستودع للمواد الكيميائية بمدينة الأهواز جنوبي إيران.

وقال رئيس منظمة خدمات الإطفاء والسلامة في المدينة، إبراهيم قنبري، الجمعة إن حريقاً واسع النطاق اندلع مساء الخميس بمستودع للمواد الكيميائية بمنطقة عامري.

كما أضاف في حديث لوكالة أنباء ”إيسنا“ الإيرانية، أنه تم إرسال 180 شخصاً من فرق الإطفاء مع 25 من سيارات الإطفاء للسيطرة على الحريق لشدته.

ولم تعلن السلطات الإيرانية في الأهواز عن سبب الحريق والأضرار التي لحقت بالمستودع.

حوادث سابقة مجهولة

وكان حريق اندلع الأحد الماضي في مصنع للمواد المتفجرة والمفرقعات في محافظة أصفهان وسط البلاد وأدى إلى إصابة 9 عمال بجروح ولم تحدد أسبابه.

وفي 8 مايو الجاري، وقع حريق واسع عند مدخل مدينة ‎بوشهر جنوب البلاد التي تضم محطة "بوشهر" النووية.

فيما تعرض مفاعل "نطنز" لانفجار غامض، في يوليو الماضي، وصفته السلطات بأنه "عملية تخريب" تستهدف البرنامج النووي الإيراني.

منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم (أرشيفية من رويترز)
منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم (أرشيفية من رويترز)

كما اندلع حريق كبير في ميناء بوشهر في يوليو الماضي، ما أدى لاحتراق 7 سفن على الأقل، من دون وقوع ضحايا.

وكانت إيران شهدت في الأيام القليلة الماضية موجة حرائق في الشركات والمصانع في عدة مدن منها قم وأصفهان وقزوين، من دون الكشف عن الأسباب.

وتتزايد المخاوف من سلسلة الحوادث مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في البلاد والمقررة 18 يونيو المقبل.