.
.
.
.

إيران.. مرشح إصلاحي ينسحب من السباق الرئاسي

نشر في: آخر تحديث:

انسحب المرشح الإصلاحي محسن مهر علي زاده من سباق الانتخابات الرئاسية الإيرانية المرتقبة في 18 يونيو الجاري، في اليوم الأخير من الحملات الانتخابية، وذلك في إطار محاولة محتملة لتعزيز فرص مرشح معتدل آخر.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) أن محسن مهر علي زاده (64 عاما) انسحب اليوم الأربعاء، عبر رسالة إلى وزارة الداخلية الإيرانية التي تجري انتخابات الجمهورية الإيرانية.

كما من المرجح أن يؤدي انسحاب مهر علي زاده إلى تعزيز فرص محافظ البنك المركزي السابق عبد الناصر همتي، المرشح المعتدل الذي تتقارب أفكاره مع الرئيس حسن روحاني.

اختيار ظريف

وقال همتي اليوم الأربعاء، إنه سيختار وزير الخارجية محمد جواد ظريف للانضمام إلى إدارته إما نائبا للرئيس أو وزيرا للخارجية، في محاولة لاستيعاب الدبلوماسي الكبير الذي كان مهندس الاتفاق النووي مع القوى العالمية عام 2015.

وكتب على (تويتر) ليشرح سبب اختياره لظريف "التنمية الاقتصادية لإيران غير ممكنة دون مشاركة دبلوماسية قوية في الخارج. إدارتي ستستخدم بعد رفع العقوبات، السياسة الخارجية لتحقيق التنمية السياسية".

وبدا أن هذه الخطوة تهدف لكسب الأصوات المؤيدة للإصلاح قبيل الانتخابات.

محمد جواد ظريف
محمد جواد ظريف

المقطع المسرب

يذكر أن ظريف تعرض لانتقادات حادة في الأسابيع الماضية بعد تسريب مقطع صوتي قدم فيه تقييما صريحا للصراعات على السلطة في البلاد.

ولم ترد أنباء من ظريف بشأن إعلان همتي، لكن الوزير أشار في السابق إلى استعداده للانضمام إلى الإدارة المقبلة.

يذكر أن المقابلة التي سربت كانت قد سجلت في مارس الماضي من قبل المركز الرئاسي للدراسات الاستراتيجية برئاسة المستقيل حسام الدين آشنا، وكان من المفترض أن تبث لاحقاً، أطلقت سجالاً واسعاً في إيران، وسط دعوات لمحاسبة وزير الخارجية على خلفية انتقاداته اللاذعة للحرس الثوري وبالتحديد قاسم سليماني، بسبب تدخلاته في السياسة الخارجية الإيرانية.

في المقابل، أبدى ظريف في منشور على إنستغرام، في وقت سابق، أسفه لتحول تصريحاته المسربة إلى "اقتتال داخلي" في البلاد.