.
.
.
.

شقيق زوجة المرشد علي خامنئي خطط للسفر إلى إسرائيل

الرئيس الأسبق كان عزل المتهم من منصبه الذي شغله من 1998 إلى 2014

نشر في: آخر تحديث:

تابع الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، نبش المزيد من فضائح النظام في إيران، ونشره كما الغسيل على حبال الإنترنت، فكشف أن حسن خجسته باقرزاده، مدير إذاعة "صوت جمهورية إيران الإسلامية" بعهده، وشقيق زوجة المرشد الإيراني، علي خامنئي "خطط للسفر وعائلته إلى إسرائيل من الهند، حيث كان ضيفاً فيها طوال أسبوعين على شركة إسرائيلية"، إلا أن نجاد عزله من منصبه الذي شغله من 1998 إلى 2014 ومنعه في 2009 من القيام بالرحلة التي لم يخضع بسببها لأي مساءلة قانونية، فبقي خبر خجسته الأستاذ حاليا في "جامعة الإذاعة والتلفزيون" طي الكتمان.


وكشف نجاد عن هذه المعلومات في بيان نشره موقع "دولت بهار" الإخباري المحلي، رد فيه على "تغريدة" كتبها خجسته بحسابه التويتري وقال فيها: "تعرفنا عبر الانتخابات إلى لص، قال إنه لن يدلي بصوته ولن يدعم أي مرشح"، مشيرا بها إلى نجاد ومقاطعته الانتخابات بعد أن تم إقصاؤه عن الترشح ورفض أهليته من قبل مجلس صيانة الدستور.

مواقع التواصل مكتظة بما قاله خجسته عن نجاد، وكشف نجاد عن نيته بالسفر إلى إسرائيل
مواقع التواصل مكتظة بما قاله خجسته عن نجاد، وكشف نجاد عن نيته بالسفر إلى إسرائيل

نجاد، الذي اتهم الأسبوع الماضي مسؤول مكافحة إسرائيل في "وزارة الأمن الإيرانية" بأنه جاسوس لإسرائيل، وشارك بسرقة وثائق سرية عن برنامج إيران النووي، إضافة لوثائق من غرفة رئيس منظمة الفضاء الإيرانية، ذكر في البيان أن خجسته كان ينوي مغادرة الهند إلى تل أبيب عبر تركيا "وحين علمت برحلته كرئيس للجمهورية، أمرت بمنعه وإنقاذه من هذه الفضيحة، ثم تم فصله من منصبه (..) لكن، من أجل المصلحة العامة، لم يتم النظر في قضية شقيق زوجة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية" كما قال.

من المعلومات عن خجسته أنه كان نائبا لرئيس "اتحاد إذاعات آسيا والمحيط الهادئ" وشغل منصب نائب وزير التخطيط والإشراف على الإذاعة والتلفزيون منذ 2008 في إيران، وفقا لما تلخص "العربية.نت" سيرته التي اطلعت عليها مترجمة من موقع "همشهرى" الإيراني، وفيه نجد أن شقيق "منصورة خجسته باقرزاده" زوجة المرشد علي خامنئي، من هواة جمع الشهادات الجامعية، فهو يحمل بكالوريوس بالرياضيات وثانية بالعلوم الاجتماعية، كما وماجستير في الإنثروبولوجيا، أو علم الإنسان من جامعة طهران، وأيضا دكتوراه بالإدارة الاستراتيجية من جامعة الدفاع الوطني.