.
.
.
.
لقاح كورونا

بطء التطعيم يدفع إيرانيين للسفر إلى أرمينيا لتلقي اللقاح

أكثر من 8500 إيراني زاروا أرمينيا في يونيو الماضي ارتفاعاً من 5000 في الشهر السابق

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات لجنة السياحة في أرمينيا أن الإيرانيين الذين يواجهون نقصاً في لقاحات كورونا في بلادهم يسافرون بأعداد متزايدة إلى أرمينيا المجاورة بصفة سائحين لتلقي التطعيم مجاناً هناك.

وأقرت أرمينيا استخدام ثلاثة لقاحات مضادة لكورونا، هي "سبوتنيك في" الروسي و"كورونافاك" الصيني و"أسترازينيكا" البريطاني، وقررت البدء في تقديمها كلها دون مقابل للزائرين الأجانب.

وقالت لجنة السياحة الأرمينية، إن أكثر من 8500 إيراني زاروا البلاد في يونيو الماضي، ارتفاعاً من 5000 في الشهر السابق.

رجل إيراني يتلقى لقاح كورونا في أرمينيا
رجل إيراني يتلقى لقاح كورونا في أرمينيا

وقال ألفريد كوتشاريان، نائب رئيس لجنة السياحة الأرمينية: "ليس لدينا أي خطط خاصة لإنشاء سياحة لقاحات. لقد حدثت بالصدفة". وأضاف أن أناساً جاؤوا من الهند أيضاً لتلقي التطعيم في أرمينيا.

وتابع: "لكن الطلب على اللقاحات أتاح فرصة لشركات السياحة عندنا، وهي فرصة أشجعهم على اغتنامها".

يأتي هذا بينما أعلنت إيران، الاثنين، فرض إجراءات إغلاق واسعة في طهران ومحيطها تشمل إقفال الدوائر الحكومية والمصارف لقرابة أسبوع، مع ارتفاع عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا إلى مستويات شبه قياسية.

وأعلنت الهيئة الوطنية لمكافحة كوفيد-19 أن الإجراءات المشددة تشمل إقفال الدوائر الحكومية والمصارف في محافظتي طهران وألبرز المتجاورتين، اعتباراً من السادسة مساء الاثنين وحتى صباح الاثنين المقبل.

وسيمنع الدخول والخروج من المحافظتين باستخدام وسائل النقل الخاصة، بحسب الهيئة التي أعادت التذكير بضرورة إقفال المؤسسات التجارية غير الأساسية في المناطق المصنفة عند المستوى الأحمر، وهو الأعلى على مقياس التصنيف الوبائي المعتمد محلياً.

من حملة التطعيم ضد كورونا في إيران
من حملة التطعيم ضد كورونا في إيران

وبموجب أرقام وزارة الصحة، تسبب كوفيد-19في إيران بوفاة 87374 شخصاً من أصل 3548704 مصابين، علماً بأنه سبق لعدد من المسؤولين أن أكدوا أن الأرقام الرسمية تبقى ما دون الفعلية.

ولا تزال حملة التلقيح الوطنية التي أطلقت في فبراير الماضي تمضي بشكل أبطأ مما كان مأمولاً. ومن أصل إجمالي عدد السكان الذي يناهز 83 مليون شخص، تلقى 6.1 مليون جرعة واحدة من لقاح مضاد لفيروس كورونا، في حين تلقى 2.2 مليون شخص فقط الجرعتين.

وسعيا لتعويض نقص اللقاحات المستوردة، عملت إيران على تطوير مشاريع لقاحات محلية. وأعلنت السلطات في الفترة الماضية منح موافقة طارئة على استخدام اثنين من هذه اللقاحات.