.
.
.
.

عقب قرار خامنئي.. جمعية إيرانية "الوعود الفارغة فاقمت وفيات كورونا"

مسؤول إيراني يؤكد أن تضارب المصالح وتجاهل البديهيات العلمية فاقم الأزمة

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس جمعية المناعة والحساسية في إيران محمد وجكاني أن أزمة كورونا الحالية جاءت نتيجة الخطأ في تقدير قدرة إنتاج لقاحات محلية والوعود الفارغة بذلك وتضارب المصالح وتجاهل البديهيات العلمية وآراء الجمعيات والمؤسسات المتخصصة.

وأوضح في رسالة بعثها إلى الرئيس إبراهيم رئيسي، أن المناعة الجماعية باللقاحات تحدث عندما يتم تطعيم 81% على الأقل من السكان، خلال فترة قصيرة تصل إلى عدة أشهر.

كما، قال إنه مع تمديد فترة التطعيم وظهور سلالات جديدة من الفيروس، لن تتحقق المناعة الجماعية.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي، قد حظر في خطاب ألقاه يوم 8 يناير الماضي، استيراد اللقاحات الأميركية والبريطانية إلى إيران.

النظام روّج لمخاطر اللقاحات الأجنبية

فيما روّجت وسائل إعلام مقربة من الحرس الثوري مؤخراً تقارير مختلفة حول تلوث ومخاطر بعض اللقاحات الأجنبية.

إلى ذلك، كتب 10 من نشطاء المجتمع المدني، أمس السبت، رسالة إلى المنظمات الدولية يصفون فيها سياسات النظام الإيراني بأنها تتسبب في "إصابة وقتل المزيد من الناس"، مطالبين هذه المنظمات باتخاذ "الخطوات اللازمة" للسيطرة على كورونا، بما في ذلك إلزام السلطات الإيرانية باستيراد اللقاحات.

كورونا في إيران
كورونا في إيران

من جانبه، قال كيانوش جهان بور، المتحدث باسم منظمة الغذاء والدواء في إيران، أمس، إنه تم إنتاج 7 ملايين و500 ألف جرعة فقط من لقاح "بركت" حتى الآن، وتم تسليم 3 ملايين و650 ألف جرعة إلى وزارة الصحة.

وحتى الآن، تم تطعيم 7 ملايين و248 ألف شخص فقط باللقاحات الأجنبية خاصة لصينية، أي 9 % فقط من سكان إيران، بالجرعة الثانية من اللقاح.