.
.
.
.

رئيس إيران: مستعدون للتفاوض حول النووي لكن دون ضغط

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم السبت إن إيران مستعدة لإجراء محادثات مع القوى الغربية لإحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 لكن ليس تحت "ضغط" غربي، مضيفا أن طهران تسعى من أجل مفاوضات تؤدي إلى رفع العقوبات الأميركية.

إلى هذا، أوضح في مقابلة مع التلفزيون الرسمي أذيعت على الهواء مباشرة "الغربيون والأميركيون يسعون وراء محادثات مع الضغط.. لقد أعلنت بالفعل أننا سنجري محادثات بناء على أجندة حكومتنا، لكن ليس تحت ضغط".

وكشف عن أن "المحادثات على جدول الأعمال.. نسعى من أجل مفاوضات تفضي إلى تحقيق الهدف.. وهو رفع العقوبات عن الأمة الإيرانية".

"لن نقبل بمفاوضات من أجل المفاوضات"

كان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قال الخميس إنه يجب أن تجدد حقوق إيران ومصالحها في محادثات فيينا، مشيراً إلى ضرورة "وقف سلوك الولايات المتحدة غير المسؤول وسلبية الاتحاد الأوروبي". وأضاف في تغريدة عبر تويتر أنه ناقش علاقة إيران مع الاتحاد الأوروبي، وخطة العمل المشتركة الشاملة.

وأضاف الوزير الإيراني، خلال لقائه نظيره النمساوي ألكسندر شالنبرغ، أن بلاده تريد التفاوض وترحب به، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

لكنه شدد في الوقت عينه على أن طهران لن تقبل "بالمفاوضات من أجل المفاوضات".

أمير عبداللهيان
أمير عبداللهيان

"تنفيذ التعهدات"

كما طالب بتنفيذ الأطراف الأخرى لتعهداتها في الاتفاق النووي على غرار طهران، حسب تعبيره، على الرغم من أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت أكثر من مرة أن نشاطات إيران الأخيرة تنتهك الواجبات والقيود المفروضة عليها، لا سيما لجهة تخصيب اليورانيوم.

يذكر أنه منذ أبريل الماضي، انطلقت المفاوضات النووية في فيينا بمشاركة غير مباشرة من الإدارة الأميركية، إلا أنها وبعد 7 جولات من المحادثات لم تتوصل لإعادة إحياء الاتفاق الموقع عام 2015، وتوقفت الشهر الماضي (يوليو) وسط أجواء تشي باستمرار الخلافات حول عدد من الملفات الجوهرية.