.
.
.
.

أوروبا: إيران مستعدة لعودة مفاوضات النووي قريباً

"تعاون طهران بشكل تام مع الوكالة الدولية لحل المسائل العالقة أولوية"

نشر في: آخر تحديث:

في وقت لا يزال فيه من غير الواضح متى ىستستأنف المحادثات في فيينا، أو من الذي قد يمثل الحكومة الإيرانية الجديدة، أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الأربعاء، أن طهران مستعدة لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي في موعد وشيك، بعدما تم تعليقها في حزيران/يونيو الماضي.

وقال بوريل في بيان أصدره مكتبه في بروكسل، إثر لقائه نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في نيويورك، إن وزير الخارجية الإيراني أكد نيته استئناف المفاوضات في موعد وشيك.

قلق من البرنامج النووي الإيراني

كما أوضح المسؤول الدبلوماسي الأوروبي أنه شدد أمام عبد اللهيان على ضرورة أن تتعاون إيران بشكل تام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل المسائل العالقة.

كذلك جدد الإعراب أمام الوزير الإيراني عن قلقه حيال المسار العام للبرنامج النووي الإيراني.

ضغوط على الرئيس الجديد

الجدير ذكره أن ضغوطاً غربية كانت بدأت في الأمم المتحدة على الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بهدف استئناف المفاوضات حول النووي في أسرع وقت.

الوفد الإيراني السابق إلى محادثات فيينا حول الاتفاق النووي (أسوشييتد برس)
الوفد الإيراني السابق إلى محادثات فيينا حول الاتفاق النووي (أسوشييتد برس)

وتجري مباحثات منذ نيسان/أبريل في فيينا بين إيران والدول الخمس الكبرى التي وقعت اتفاق 2015، أي ألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا، بهدف إعادة الولايات المتحدة للاتفاق بعدما انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترمب في أيار/مايو 2018، ودفع إيران إلى الوفاء بكامل التزاماتها الدولية الواردة في الاتفاق، إلا أنها معلقة منذ حزيران/يونيو بعد الانتخابات الرئاسية هناك.

إلى ذلك، أقالت طهران عباس عراقجي، الذي كان يمثل بلاده في هذه المفاوضات منذ 2013، وقد خلفه علي باقري القريب من رئيسي.