.
.
.
.

الاتحاد الأوروبي: الاتفاق النووي مع إيران يجتاز مرحلة دقيقة

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الخميس، أن الاتفاق النووي مع إيران يجتاز مرحلة دقيقة.

وقال في مؤتمر صحافي من الدوحة، إنه يجب استئناف مفاوضات فيينا في أقرب وقت ممكن.

كما أضاف أنه واثق من استئناف المحادثات النووية في الوقت القريب المناسب.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، قال في تصريحات بثتها قناة شبكة أخبار إيران الرسمية، الأحد الماضي، "يتساءل الناس باستمرار عن معنى عودتنا إلى المفاوضات "قريبا".. وهل تلك العبارة تعني أياماً، أو أسابيع، أم شهوراً؟".

وتابع "الفرق بين (قريبا) بالنسبة لإيران والغرب كبير، فبالنسبة لنا (قريبا) تعني عندما تنتهي مراجعتنا للملف النووي. فالمهم هو عزمنا على العودة إلى تلك المحادثات على أن تكون جادة، وتضمن حقوق الشعب الإيراني ومصالحه".

مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)
مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)

لا موعد محدداً حتى اللحظة

كما كانت وزارة الخارجية الإيرانية أعلنت في وقت سابق أنها ستستأنف المحادثات قريباً، دون أن تحدد موعدا معينا.

يذكر أن المحادثات النووية التي انطلقت في فيينا في أبريل 2021 متوقفة منذ يونيو الماضي، بعد 6 جولات من المفاوضات التي لم تفضِ إلى حل كافة المسائل العالقة بين طهران من جهة والدول الخمس الباقية في الاتفاق النووي، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، بالإضافة إلى أميركا، التي شاركت في تلك المفاوضات بشكل غير مباشر.

في حين تدفع موسكو ومعها الدول الأوروبية إلى استئنافها، مؤكدة ألا حل آخر غير التفاوض.