.
.
.
.
احتجاجات إيران

المعلمون الإيرانيون يحتجون أمام البرلمان في طهران

يطالب المعلمون بزيادة في رواتبهم لتعادل 80% من رواتب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات

نشر في: آخر تحديث:

استمراراً للمسيرات الاحتجاجية للمعلمين الإيرانيين التي بدأت في 24 سبتمبر والتي عمت 30 مدينة بالتزامن مع بداية العام الدراسي في إيران والتي لم تأت بنتيجة ملموسة بعد، تجمع اليوم الأحد المعلمون والعاملون في وزارة التربية والتعليم أمام مبنى البرلمان الإيراني في طهران.

ونظم المحتجون وقفة احتجاجية أمام مبنى البرلمان صباح اليوم، عقب دعوة سابقة بهذا الخصوص، ورددوا شعارات من قبيل "المعلم يصرخ ويطالب بحقه"، و"المعلم واع، ويستنكر التمييز"، و"خطة تعديل الرواتب هي حقنا"، و"لا نستسلم ولا نساوم، ولا نستجدي حقوقنا"، و"يجب إطلاق سراح المعلمين السجناء"، مؤكدين من خلالها مطالبتهم النقابية.

احتجاجات المعلمين اليوم
احتجاجات المعلمين اليوم

وتشهد عدة مدن إيرانية منذ أسابيع متواصلة تجمعات للمعلمين وموظفي وزارة التربية والتعليم العاملين والمتقاعدين.

ويطالب المعلمون بزيادة في رواتبهم لتعادل 80% من رواتب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات، لكن الحكومة والبرلمان وعدا بزيادة على رواتب المعلمين الحالية تبلغ ما بين 20 إلى 25% فقط.

وبحسب الفصل السادس من وثيقة "التحول الأساسي في قطاع التعليم" التي أقرها "المجلس الأعلى للثورة الثقافية" عام 2011، يجب تحديد رواتب المعلمين على أساس الكفاءة، لكن هذه الخطة لم تنفذ بعد.

وفي السنوات الأخيرة، ومع تصاعد الأزمة الاقتصادية وانتشار الفقر بين مختلف شرائح المجتمع، نظّم المعلمون الإيرانيون العديد من الاحتجاجات النقابية، وكان معظمها بسبب مشاكل المعيشة.

إلى ذلك وبالتزامن مع الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان في طهران اليوم، استمرت احتجاجات المعلمين في المدن الأخرى من قبيل عبادان، والأهواز، وأصفهان، ومعشور، وبوجنورد، وسقز، وشيراز، وكرمانشاه، ومريوان، وعيلام، وسنندج، وخرم آباد، وكازرون، ولامرد، وياسوج، وتربة حيدرية، وإيذج، وكوهدشت، وبهبهان.

احتجاجات المعلمين اليوم
احتجاجات المعلمين اليوم