.
.
.
.
إيران و رئيسي

مجزرة 1988 بإيران.. نقل محاكمة نوري إلى ألبانيا لأسبوعين

محاكمة حميد نوري تنتقل من السويد إلى ألبانيا للاستماع إلى 7 شهود رئيسيين من منظمة مجاهدي خلق

نشر في: آخر تحديث:

من المقرر أن تنتقل اليوم الأربعاء محاكمة حميد نوري، أحد مرتكبي مجزرة السجناء في إيران عام 1988، إلى مدينة دوروس في ألبانيا، للاستماع لشهود من "منظمة مجاهدي خلق" الإيرانية، على مدى أسبوعين.

حميد نوري
حميد نوري

وستستمع المحكمة السويدية التي تحاكم نوري إلى شهادة 7 من أعضاء "منظمة مجاهدي خلق" المتواجدين في معسكر "أشرف 3" في بلدة مانزا الألبانية بصفتهم شهوداً رئيسيين على المجزرة.

وقضى هؤلاء الشهود سنوات عديدة في مختلف السجون الإيرانية، لا سيما سجن "جوهردشت"، وشهدوا على جرائم حميد نوري خلال مجزرة 1988.

متظاهرون أمام المحكمة السويدية حيث يحاكم نوري، في أغسطس الماضي يرفعون صور الضحايا وشعارات تطالب بالمحاسبة
متظاهرون أمام المحكمة السويدية حيث يحاكم نوري، في أغسطس الماضي يرفعون صور الضحايا وشعارات تطالب بالمحاسبة

وفي هذه المجزرة تم إعدام 30 ألف سجين سياسي، معظمهم أعضاء في "منظمة مجاهدي خلق"، بفتوى من المرشد حينها روح الله الخميني.

وأوضحت المحكمة التي تحاكم نوري حالياً، أن أسباب نقل المحكمة من السويد إلى ألبانيا ترجع إلى الأهمية الخاصة لشهادة هؤلاء الأشخاص الـ7 في المحاكمة.