.
.
.
.
نووي إيران

فرنسا: تقرير وكالة الطاقة الذرية بشأن إيران مقلق للغاية

الوكالة أصدرت تقارير مفصلة عن خلافاتها مع إيران، بدءا من المعاملة الخشنة مع مفتشيها ووصولاً إلى عدم السماح لهم بإعادة تركيب كاميرات تعتبرها "ضرورية"

نشر في: آخر تحديث:

رأت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الخميس، أن الأنشطة النووية الإيرانية التي أشار إليها الأربعاء تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية "مقلقة جداً".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، إن خلاصات الوكالة، التي تتحدث عن زيادة كبيرة في مخزون إيران من اليورانيوم العالي التخصيب، تشير أيضاً إلى "نقص خطر في التعاون" بين طهران والوكالة.

منشأة نووية في إيران (أرشيفية)
منشأة نووية في إيران (أرشيفية)

وأضافت أن إيران يجب "أن تسلك مجدّداً طريق التعاون للسماح للوكالة بالقيام بمهمّتها بشكل كامل"، و"أن تعود بدون تأخير إلى احترام كافة التزاماتها" النووية.

واعتبرت باريس أنه يتعين على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن يبعث برسالة قوية لإيران في اجتماعه الأسبوع القادم.

وفي الأشهر الأخيرة، زادت إيران بشكل كبير مخزونها من اليورانيوم العالي التخصيب، في تراجع عن تنفيذ العديد من التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق الدولي المبرم عام 2015 مع ستّ قوى دولية، بحسب الوكالة.

وكانت الوكالة الدولية قد أصدرت تقارير مفصلة عن خلافاتها مع إيران، بدءا من المعاملة الخشنة مع مفتشيها ووصولاً إلى عدم السماح للمفتشين بإعادة تركيب كاميرات تعتبرها الوكالة "ضرورية" من أجل إحياء الاتفاق النووي.

ومن المقرر استئناف المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة يوم 29 نوفمبر الحالي في فيينا بهدف إحياء الاتفاق المبرم عام 2015.

من المحادثات في فيينا حول النووي الإيراني
من المحادثات في فيينا حول النووي الإيراني

وستأتي المفاوضات بعد اجتماع ربع سنوي لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يضم 35 دولة.

ويقول دبلوماسيون إنه ليس من المرجح اتخاذ إجراء ضد إيران خلال الاجتماع خشية إلحاق الضرر بالمفاوضات غير المباشرة.

لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت في تقريرين سريين سُربها أمس، إن إيران لم تمنح بعد لمفتشيها الموافقة التي تعهدت بها قبل شهرين لإعادة تركيب كاميرات مراقبة في موقع لصناعة مكونات أجهزة الطرد المركزي. وتعرض هذا الموقع لعملية تخريب على ما يبدو في يونيو الماضي، اتهمت إيران إسرائيل بالمسؤولة عنه.

في سياق متصل، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم، أن رئيسها رافائيل غروسي سيعقد اجتماعات مع المسؤولين الإيرانيين في طهران يوم الثلاثاء، وذلك بعد أكثر من شهرين من وعد إيران باستضافته.

وقالت الوكالة في بيان "بوسعنا أن نؤكد أن المدير رافائيل غروسي سيجتمع مع مسؤولين حكوميين على مستوى عال في طهران يوم الثلاثاء 23 نوفمبر". وتابعت الوكالة أن غروسي سيعقد مؤتمرا صحافيا في فيينا مقر الوكالة لدى عودته في نفس اليوم.