.
.
.
.
احتجاجات إيران

إحراق مكتب نائب إيراني أقر بإطلاقه النار على متظاهري 2019

حسن نوروزي قال في مقابلة نُشرت الأسبوع الماضي: "كنت من بين أولئك الذين أطلقوا النار على الناس. أطلقنا النار. من يجرؤ على محاكمتنا اليوم؟"

نشر في: آخر تحديث:

أحرق مجهولون واجهة مكتب نائب إيراني محافظ متشدد أثارت تصريحات أدلى بها مؤخراً بشأن احتجاجات العام 2019 المناهضة للحكومة انتقادات واسعة، وفق ما أعلنت وسائل إعلام محلية السبت.

وقالت وكالة "فارس" المحافظة: "أُضرمت النيران مساء الجمعة في واجهة مكتب حجة الإسلام (وهو لقب لرجل دين برتبة متوسطة) حسن نوروزي، ممثل دائرة رباط كريم الانتخابية" في جنوب طهران، مضيفةً أن المهاجمين "مجهولون".

وخرج متظاهرون إلى الشوارع في أنحاء إيران في نوفمبر 2019 بعدما رفعت الحكومة بشكل مفاجئ أسعار الوقود، في تحرّك معارض كان غير مسبوق في حجمه منذ عقد.

من احتجاجات نوفمبر 2019 في إيران
من احتجاجات نوفمبر 2019 في إيران

وأُحرقت محطات البنزين وتعرّضت مراكز الشرطة لهجمات قبل أن تتدخل قوات الأمن لإخماد التحرّك بعنف في ظل انقطاع شبه كامل للإنترنت.

وأقرّت السلطات الإيرانية بسقوط 230 قتيلاً، لكن خبراء يعملون لصالح الأمم المتحدة تحدّثوا عن مقتل 400 شخص في الاضطرابات، بينما تحدثت المعارضة الإيرانية عن آلاف القتلى.

وقال نوروزي في مقابلة نُشرت الأسبوع الماضي: "كنت من بين أولئك الذين أطلقوا النار على الناس. أطلقنا النار. من يجرؤ على محاكمتنا اليوم؟".

مكتب نوروزي بعد إحراق واجهته
مكتب نوروزي بعد إحراق واجهته

وجاءت تصريحاته رداً على "محاكمة" رمزية لمدة أربعة أيام نظّمها في لندن الشهر الجاري ناشطون ومعارضون للنظام الإيراني يعيشون في الخارج على خلفية العنف. وقوبلت تصريحاته بانتقادات شديدة في إيران، بما في ذلك من قبل وسائل الإعلام المحافظة المتشددة.

وأفادت صحيفة "جوان": "قال نوروزي إنه تم تحريف المقابلة، ومع ذلك أقر بإدلائه بالتصريحات"، فيما وصفت وكالة "فارس" تصريحاته بأنها "غريبة ولا تصدّق".