.
.
.
.

طهران: دفعنا تعويضات لبعض أهالي الطائرة الأوكرانية

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من تأكيد كندا وبريطانيا وأوكرانيا، عدم دفعها أي تعويضات، أشارت إيران اليوم الجمعة إلى أنها دفعت تعويضات لبعض عائلات ضحايا طائرة الركاب الأوكرانية التي أسقطتها دفاعاتها الجوية بعيد إقلاعها من طهران في الثامن من يناير 2020.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، عشية الذكرى السنوية الثانية للحادث الذي راح ضحيته 176 شخصا، إن "اللجنة التي شكلتها وزارة الطرق قامت بدفع تعويضات إلى عدد من العائلات، بما يتوافق مع القواعد النافذة".

150 ألف دولار

فيما أوضح نائب رئيس منظمة الطيران المدني آرش خدائي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، أن عائلات عدة حصلت على مبلغ 150 ألف دولار، مشيرا إلى أن المسار القضائي لدفع التعويضات لعائلات أخرى "بدأ" أيضا، وفق زعمه.

يأتي هذا الإعلان عن دفع تعويضات بعد إصدار محكمة كندية يوم الاثنين حكما بدفع أكثر من 80 مليون دولار إلى عائلات ستة أشخاص قتلوا في إسقاط الطائرة.

ولم تتضح الطريقة التي سيتم من خلالها تحصيل المبلغ من إيران، إلا أن محامي العائلات لوّحوا بإمكان اللجوء إلى تجميد أصول إيرانية في كندا والعالم.

صواريخ الحرس الثوري

يذكر أن الطائرة "بوينغ 737" التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية كانت تحطمت بعيد إقلاعها من مطار الإمام الخميني في طهران متجهة إلى كييف في الثامن من يناير 2020، ما أدى إلى مقتل 176 شخصا كانوا على متنها، غالبيتهم من الإيرانيين والكنديين، والعديد منهم يحملون الجنسيتين.

فيما أقرت قوات الحرس الثوري بعد ثلاثة أيام من الكارثة، بأن الطائرة أسقطت عن طريق "الخطأ"، وذلك بعدما ظن عدد من عناصرها أنها صاروخ، لاسيما في ظل التوتر الذي كان سائدا في تلك الفترة متصاعد بين طهران وواشنطن، عقب استهداف الفصائل الموالية لطهران بالعراق قاعدة عسكرية تضم جنودا أميركيين.

ما دفع عددا من الأهالي المتضررين في كندا إلى المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن تلك الكارثة بتهمة الإرهاب، مؤكدين أن قرار إسقاطها لم يكن مقتصرا على بعض العناصر الصغار بل مسؤولين إيرانيين كبار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة