فرنسا: مفاوضات فيينا بشأن النووي الإيراني بطيئة جداً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

فيما تستمر المحادثات النووية في العاصمة النمساوية فيينا مع إيران، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، اليوم الثلاثاء، أن إيران والقوى العالمية ما زالت بعيدة عن إبرام اتفاق لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 رغم إحراز بعض التقدم في نهاية ديسمبر/كانون الأول.

وقال أمام أعضاء البرلمان الفرنسي إن المناقشات الجارية في فيينا "بطيئة للغاية"، مضيفا أن ذلك "يهدد إمكانية التوصل في إطار زمني واقعي إلى حل يحترم المصالح".

وكان مسؤول أميركي كبير قد أكد في وقت سابق اليوم، أن المفاوضات حققت "بعض التقدم" في الأسابيع الأخيرة، إلا أنه اعتبر أن هذا الأمر ليس كافياً لتبرير محادثات مفتوحة دون تواريخ وآجال محددة.

وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لمجلة "فورين بوليسي"، بسبب الطبيعة السرية للمفاوضات، أن "الوتيرة التي تتقدم بها المحادثات لا تواكب وتيرة التقدم النووي الإيراني".

كما اعتبر أنه إذا استمرت المحادثات خلال الأسابيع المقبلة بالوتيرة المتباطئة الحالية، فقد يتعين على واشنطن إعادة النظر في أهمية الاتفاق النووي تمامًا، و"اتخاذ قرار بشأن تصحيح المسار".

من قصر كوبيرغ في فيينا حيث تجري المحادثات النووية (فرانس برس)
من قصر كوبيرغ في فيينا حيث تجري المحادثات النووية (فرانس برس)

إطالة أمد المفاوضات

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني كان أبدى الأحد الماضي، تفاؤله حيال المباحثات، معتبرا أن المشاركين على طاولة التفاوض اقتربوا من إبرام اتفاق جيد. وشدد على أن بلاده لا تريد إطالة أمد المفاوضات، إلا أن "المهم بالنسبة إليها الحفاظ على مصالحها وحقوقها"، وفق تعبيره.

أتى هذا التصريح بعد تحذيرات أوروبية وأميركية عدة من وجوب عدم إطالة التفاوض، وإلا تحول الاتفاق النووي المبرم عام 2015 إلى جثة هامدة لا طائل منها، لاسيما وسط مخاوف واشنطن من مواصلة طهران نشاطها النووي.

وتخوض إيران منذ أبريل الماضي (2021) مباحثات في العاصمة النمساوية تهدف إلى إحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي، مع الأطراف التي لا تزال منضوية فيه (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا).

فيما تشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديا منه عام 2018، بشكل غير مباشر في المباحثات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة