احتجاجات إيران

احتجاجات مختلفة تعم إيران بسبب الوضع المعيشي الصعب

سائقو الشاحنات تجمعوا في طهران للاعتراض على رسم جمركي جديد.. بينما المتقاعدون من القطاع التربوي احتجوا في مختلف المحافظات على ظروفهم المعيشية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لم تتوقف مؤخراً الاحتجاجات في إيران من قبل مختلف فئات المجتمع وذلك بسبب الوضع المعيشي الصعب وتدني مستوى الرواتب والمستحقات في مقابل التضخم والغلاء، مما يجعل أصحاب الدخل المنخفض في عجز مستمر حيث لا يستطيعون تغطية تكلفة المعيشة.

وشهد اليوم الاثنين تجمعا احتجاجيا لسائقي الشاحنات أمام مكتب رئيس الجمهورية في شارع باستور في العاصمة طهران احتجاجاً على الرسومات والضرائب التي تثقل كاهل السائقين.

ويقول المحتجون إن السلطات أصدرت قراراً يقضي بأن يدفع السائقون مبلغ 500 مليون ريال كرسوم للجمارك، بينما تثقل كاهلهم رسومات أخرى بالملايين أيضاً.

في سياق آخر، قاد عمّال مجمع الرازي للبتروكيماويات في ميناء معشور (جنوب الأهواز) اليوم الاثنين إضراباً احتجاجاً على منع زملاء لهم من العودة إلى العمل.

ويعتقد العمال بأن هذا الإجراء يهدف لطرد العمال المحتجين من الشركة بعد مشاركتهم في نوفمبر الماضي باحتجاجات دامت عدة أيام تنديداً بتدني الرواتب والمستحقات.

ويطالب عمال البتروكيماويات في إيران بشكل عام بتسديد مستحقات لهم ليتناسب دخلهم مع ظروف عملهم الشاق والوضع المعيشي عامةً.

إضراب عمال عمال البتروكيماويات
إضراب عمال عمال البتروكيماويات

في سياق آخر، تجمّع اليوم في طهران عمّال متقاعدون من شركة الاتصالات الإيرانية من مختلف المحافظات الإيرانية.

وتظاهر هؤلاء أمام مقر اللجنة التنفيذية في طهران واحتجوا على عدم الاهتمام بمطالبهم وعلى رأسها زيادة المعاشات التقاعدية لتناسب ارتفاع الأسعار في كافة القطاعات.

كما شهدت مختلف المحافظات الإيرانية اليوم تجمعات احتجاجية للمتقاعدين من القطاع التربوي احتجاجاً على ظروفهم المعيشية، حيث طالبوا بزيادة المعاشات لتناسب التضخم المطرد في إيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة