.
.
.
.
نووي إيران

بينيت: هذا ما اشترطته إيران على أميركا للتوصل لاتفاق نووي

إيران ستحتفظ بأجهزة الطرد المركزي بدلا من تدميرها

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الأحد، إن إيران طلبت خلال المحادثات النووية في فيينا بأن ترفع الولايات المتحدة الحرس الثوري من القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية كشرط للتوصل إلى اتفاق نووي، وفقا لموقع "أكسيوس" الأميركي.

جاء ذلك في خطاب لبينيت أمام ممثلي المنظمات اليهودية الأميركية لتسليط الضوء على الفجوات المتبقية بين الولايات المتحدة وإيران مع اقتراب المحادثات من خط النهاية.

ولم يقل بينيت الذي يعارض عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، ما إذا كانت إدارة بايدن قد وافقت على التراجع عن قرار دونالد ترمب لعام 2019 بإدراج الحرس الثوري الإيراني في القائمة السوداء.

وقال بينيت إن الولايات المتحدة رفضت حتى الآن مطلبًا إيرانيًا آخر وهو إغلاق تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في البعد العسكري المحتمل لبرنامج إيران النووي. لكن بينيت قال إن الولايات المتحدة والدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي لعام 2015 اتفقت على السماح لإيران بالاحتفاظ بأجهزة الطرد المركزي المتقدمة في مخازن داخل إيران بدلاً من تدميرها.

نقطة شائكة أخرى

وبحسب التقرير، فإن النقطة الشائكة الأخرى في المحادثات هي مطالبة إيران بتأكيدات بأنها ستحصل على الفوائد الاقتصادية المتوقعة من العودة إلى الصفقة، وأن أي إدارة أميركية مستقبلية لن تتخلى عنها كما فعل ترمب.

وقال بينيت "تطالب إيران بشطب الحرس الثوري الإيراني من قوائم الإرهاب. هل تفهمون؟ إنهم يطالبون الآن بإخراج أكبر منظمة إرهابية على وجه الأرض من مأزقها".

كما قال بينيت إن إيران تخفي مواد متعلقة بالأسلحة النووية. وتابع: "أخبرنا أصدقاؤنا في أميركا أنهم يقفون بحزم ضد هذا الأمر، وآمل أن يستمر".

وأوضح بينيت أنه يشعر أن إدارة بايدن ورثت الأزمة النووية مع إيران، تمامًا كما فعلت حكومته، وشدد على أنه لا يريد "ممارسة لعبة اللوم" أو خلق توتر مع الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة