وزير خارجية إيران: نحن أقرب من أي وقت مضى لاتفاق نووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد تلميحات غربية عدة إلى وصول المفاوضات النووية مع إيران إلى مرحلة نهائية تتطلب اتخاذ قرارات صعبة، أكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أن بلاده باتت أقرب من أي وقت مضى للعودة إلى الاتفاق النووي.

وقال في تصريحات صحفية من دمشق، اليوم الأربعاء، بحسب ما نقلت رويترز، نعتقد أننا نقترب من التوصل إلى اتفاق وصيغة نهائية للاتفاق.

كما أضاف "إذا تعاملت أميركا بواقعية، فنحن على استعداد لكي نعلن عن الاتفاق بحضور الوزراء الأعضاء في الاتفاق النووي".

"لا وشيكا ولا مؤكداً"

أتى هذا الموقف بعدما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية مساء الاثنين أن الاتفاق على العودة إلى الاتفاق الموقع عام 2015، ليس وشيكا ولا مؤكدا، موضحا أن بلاده تتأهب على حد سواء لسيناريوهات العودة المشتركة وعدم العودة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل المشتركة، أو ما يعرف بالاتفاق النووي.

كما ذكر نيد برايس، المتحدث باسم الوزارة أيضا أن واشنطن مستعدة لاتخاذ قرارات صعبة" من أجل إعادة برنامج إيران النووي لقيوده.

من فيينا حيث تعقد مفاوضات النووي مع إيران (أرشيفية- فرانس برس)
من فيينا حيث تعقد مفاوضات النووي مع إيران (أرشيفية- فرانس برس)

بدوره، شدد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، أمس الثلاثاء، أن إدارة الرئيس جو بايدن لن تعود للاتفاق النووي إذا لم تنفذ طهران التزاماتها. وقال ردا على سؤال "للعربية/الحدث"، "إذا كان هناك اتفاق نووي إيراني يفي بالمعايير، فسيكون الرئيس الأميركي مستعدًا للعودة للاتفاق لأنه من مصلحة الأمن القومي الأميركي القيام بذلك، ولكننا لن نقوم بهذه الخطوة حتى نتأكد من تحقق الأهداف".

عقدة الحرس الثوري

يشار إلى أن المفاوضات التي انطلقت في أبريل الماضي في العاصمة النمساوية، بلغت مراحلها الأخيرة، بعد أشهر طويلة من الجلسات الماراتونية التي شاركت فيها كل من الأطراف المتبقية في الاتفاق (ألمانيا، فرنسا، بريطانيا، روسيا والصين) مع مشاركة غير مباشرة من قبل ممثلي أميركا، إلا أن بعض النقاط القليلة لا تزال عالقة/لعل أبرزها العقوبات.

فقد أوضح مصدر مطّلع على سير المباحثات، في وقت سابق لرويترز، أنّ أحد أبرز الملفات العالقة هو إصرار طهران على أن تسحب واشنطن من القائمة الأميركية السوداء لـ "المنظمات الإرهابية الأجنبية" الحرس الثوري الإيراني.

خامنئي وخلفة قادة من الحرس الثوري الإرياني (أرشيفية- فرانس برس)
خامنئي وخلفة قادة من الحرس الثوري الإرياني (أرشيفية- فرانس برس)

فيما أكد منسّق الاتحاد الأوروبي المكلّف بإدارة الحوار، إنريكي مورا، الأسبوع الماضي، أن المحادثات بلغت مرحلة كتابة "الهوامش"، أي أن النص الأساسي أنجز بشكل شبه كامل.

إلا أن إدارة بايدن ، قد تتعرض لضغوط بشأن ملف الحرس الثوري، من قبل أعضاء في الكونغرس، لاسيما مع استمرار العمليات الإرهابية التي تنفذها الميليشيات المدعومة من قبله في المنطقة.

وتسعى تلك المحادثات الدولية المستمرة منذ 11 شهرا لإعادة السلطات الإيرانية إلى الامتثال لقيود الاتفاق على أنشطتها النووية التي تتقدم بسرعة، فضلا عن إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي انسحبت منه عام 2018 خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة