ميليشيات إيران

بعد حادث السفينة.. إسرائيل ترفع درجة الجاهزية بالبحر الأحمر ونتنياهو يتوعد إيران

إعلام إسرائيلي: البحرية ترفع درجة الجاهزية في البحر الأحمر خوفاً من اعتداء إيراني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد إيران بالهجوم على ناقلة نفط مرتبطة بإسرائيل في الخليج، في تطور جديد لحرب الظل الدائرة بين البلدين.

وقال نتنياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء "على الجبهة الإيرانية، جهودنا لا تتوقف، وذلك مرده إلى عدم توقف أعمال إيران العدوانية".

وأضاف: "هاجمت إيران الأسبوع الماضي مجدداً ناقلة نفط في الخليج وضربت حرية الملاحة الدولية".

هذا وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية برفع قوات البحرية درجة التأهب في البحر الأحمر خوفا من هجوم إيراني. وقالت تقارير إسرائيلية إن استهداف سفن تابعة لإسرائيل قبل أيام دفع البحرية لتوقع هجمات إيرانية جديدة في البحر الأحمر، خاصة أن إيران كثفت من وجودها في البحر الأحمر منذ العام الماضي بوضع عناصر عسكرية على متن سفن مدنية.

وفي العاشر من فبراير الجاري، تعرضت ناقلة المنتجات "كامبو سكوير" التي ترفع العلم الليبيري "للضرب بجسم محمول جواً بينما كانت في بحر العرب على بعد 300 ميل بحري تقريباً قبالة سواحل الهند وسلطنة عمان"، وفقاً لشركة "إلتسون" اليونانية التي تدير الناقلة.

وأكدت "إلتسون" في بيان أن "كلاً من السفينة والطاقم بخير واستكملا الرحلة وفق ما خطط لها. هناك أضرار طفيفة في السفينة".

 الناقلة "كامبو سكوير" نقلاً عن موقع مارين ترافك
الناقلة "كامبو سكوير" نقلاً عن موقع مارين ترافك

وبحسب متحدث باسم الشركة اليونانية، فإن الشركة الليبيرية المالكة لكامبو سكوير "مرتبطة" بشركة "زودياك ماريتايم" البريطانية للشحن والتي أسسها ويترأسها الإسرائيلي إيال عوفر.

ولم يصدر من الجانب الإيراني أي تعليق على الهجوم.

وتتّهم إسرائيل طهران بالسعي لتطوير قنبلة نووية، وهو ما تنفيه طهران. من جانبها، تتهم طهران إسرائيل بالوقوف وراء سلسلة من الهجمات والاغتيالات استهدفت برنامجها النووي ونفذت بالتعاون مع الولايات المتحدة الأميركية.

وبين تلك الاتهامات، اتهام طهران لإسرائيل الشهر الماضي بالوقوف وراء هجوم بطائرة مسيرة على موقع تابع لوزارة الدفاع في مدينة أصفهان.

وفي نوفمبر، اتهمت إسرائيل والولايات المتحدة إيران بشن هجوم بطائرة مسيرة على ناقلة نفط قبالة سواحل عمان تديرها شركة مملوكة لعيدان عوفر، شقيق إيال.

وفي يوليو 2021 قتل اثنان من أفراد طاقم ناقلة النفط "زودياك ماريتايم" بعد تعرضها لهجوم بواسطة طائرة مسيرة قبالة سواحل سلطنة عمان. واتهمت إيران يومها بالوقوف خلف الهجوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة