احتجاجات إيران

أميركا تطالب بتحقيق أممي حول تسمم طالبات إيران

المرشد الإيراني: جريمة "لا تغتفر" يجب أن تكون عقوبتها الإعدام إذا ثبت أنها متعمدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أعلن البيت الأبيض، الاثنين، أنّ التحقيق في حالات تسميم جديدة تعرّضت لها تلميذات في إيران التي تشهد احتجاجات يمكن أن يكون من ضمن صلاحيات بعثة الأمم المتحدة لتقصّي الحقائق في الجمهورية الإسلامية.

كما ذكر التلفزيون الإيراني الرسمي أن المرشد الإيراني علي خامنئي وصف، اليوم الاثنين، تعرض تلميذات إيرانيات للتسمم خلال الشهور القليلة الماضية بأنه جريمة "لا تغتفر" يجب أن تكون عقوبتها الإعدام إذا ثبت أنها متعمدة، وسط غضب شعبي من محاولة المساس بالطالبات الصغيرات في إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي عن خامنئي قوله: "على السلطات تتبع قضية تسميم التلميذات بجدية. إذا ثبت أنها متعمدة، فيجب معاقبة مرتكبي هذه الجريمة التي لا تغتفر بالإعدام".

المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير- رويترز

وأفادت تقارير بتعرّض مئات التلميذات للتسميم بالغاز في عشرات مراكز التعليم في إيران خلال الأشهر الثلاثة الفائتة، لا سيّما في مدينة قم المقدسة.

وامتدت حوادث التسميم التي بدأت في نوفمبر بمدينة قم المقدسة لدى الشيعة بوسط إيران إلى 25 من أصل 31 إقليما في
إيران. ودفع ذلك بعض أولياء الأمور إلى عدم إرسال بناتهم للمدارس وتنظيم احتجاجات.

وتأتي هذه القضية بينما تشهد إيران احتجاجات منذ وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني البالغة 22 عاماً، في 16 أيلول/سبتمبر بعد اعتقالها لدى شرطة الأخلاق في طهران لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيار: "إذا كانت عمليات التسميم هذه على صلة بالمشاركة في الاحتجاجات عندها يكون التحقيق فيها من ضمن صلاحيات بعثة الأمم المتحدة الدولية المستقلة لتقصّي الحقائق في إيران".

وأضافت المتحدّثة باسم البيت الأبيض في مؤتمرها الصحافي اليومي: "يجب أن يكون هناك تحقيق مستقلّ ذو مصداقية، وأن يُعاقَب المسؤولون".

ومنذ أكثر من 3 أشهر يتواصل تسجيل مئات حالات التسمّم التي تطال تلميذات يقلن إنّهن يعانين من ضيق في التنفس وغثيان من جرّاء روائح "كريهة" أو "غير معروفة"، ما استدعى نقل بعض منهنّ إلى المستشفى.

وأثار هذا الأمر مخاوف لدى أهالٍ حضّوا السلطات على التحرّك. ومؤخّراً أشار مساعد وزير التعليم يونس باناهي إلى أنّ حالات التسميم ترمي إلى حرمان الفتيات من التعلّم.

ولم تعلن السلطات الإيرانية عن أيّ عمليات توقيف على صلة بحالات التسميم.

في عام 2014، خرج الناس إلى شوارع مدينة أصفهان بعد موجة من الهجمات باستخدام حمض حارق والتي بدا أنها تهدف إلى ترويع النساء اللواتي يخالفن القواعد الصارمة المفروضة على ملابس النساء.

وتوجه ناشطات اتهامات للمؤسسة الدينية الحاكمة بالوقوف وراء التسميم انتقاما منهن.

وكتبت الناشطة الإيرانية البارزة مسيح علي نجاد التي تعيش في نيويورك على تويتر: "الآن الفتيات في إيران يدفعن ثمن الكفاح، ويتعرضن للتسميم من جانب المؤسسة الدينية الحاكمة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.