سفينة ريتشموند فوياجر لم تكن طرفا بحادث الخليج.. شركة تؤكد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

بعدما قالت إيران إن لديها أمرا من المحكمة بمصادرة السفينة، أعلنت شركة شيفرون الأميركية العملاقة للنفط أن السفينة ريتشموند فوياجر التي ترفع علم جزر البهاما لم تكن طرفا في أي حادث تصادم بالخليج خلال الأيام الماضية.

وأفاد متحدث باسم الشركة أن شيفرون لم تتلق أي إخطار بإجراءات قانونية أو أمر محكمة أو غير ذلك من إيران.

كما أضاف علاوة على ذلك، وخلافا لبعض المصادر، لم تكن ريتشموند فوياجر طرفا في أي تصادم في الخليج.

أحدث سلسلة هجمات

يشار إلى أن البحرية الأميركية كانت أعلنت يوم الأربعاء أنها تدخلت لمنع إيران من احتجاز ناقلتين تجاريتين، إحداهما ريتشموند فوياجر، التي تديرها شيفرون في خليج عمان، في أحدث سلسلة من الهجمات على السفن في المنطقة منذ عام 2019.

وقالت البحرية إن أفرادا من البحرية الإيرانية أطلقوا رشقات متعددة من النيران على ريتشموند فوياجر لكن السفينة لم تتعرض لأضرار كبيرة ولم يصب البحارة الذين كانوا على متنها.

وأشارت وسائل إعلام رسمية إلى وجود أمر قضائي باحتجاز الناقلة بعد اصطدامها بسفينة إيرانية.

حوادث سابقة

ومنذ 2019 تشهد مياه الخليج سلسلة من الهجمات، تستهدف النقل في وقت مفعم بالتوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

وأشارت بيانات من شركة التحليلات فورتكسا إلى مرور نحو خُمس الإمدادات العالمية من النفط الخام والمنتجات النفطية المنقولة بحرا عبر مضيق هرمز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.