.
.
.
.

تنافس شرس بين أحدث الأسلحة في معرض "آيدكس" بأبوظبي

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت في أبو ظبي فعاليات معرض الدفاع الدولي "آيدكس" في دورته الثانية عشرة، وسط عروض عسكرية مذهلة، وبحضور كبار شخصيات سياسية وعسكرية عالمية.

وتعرض شركات عالمية أحدث أنواع الأسلحة، تتنافس بشراسة في أكبر سوق للسلاح في العالم، ضمن فعاليات معرض الدفاع الدولي آيدكس، الذي انطلق في أبو ظبي على أن يمتد لغاية السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وعرضت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية مناورات عسكرية مثيرة في افتتاح، ولوحات فنية رسمتها طائرات نفاثة في سماء الإمارات.

وتزامنا مع الدورة الثانية عشرة لمعرض آيدكس، انطلقت الدورة الثالثة لمعرض الدفاع البحري، إضافة إلى أول معرض لأنظمة الدفاع غير المأهولة، الذي سيعرض آخر ما توصلت إليه التقنيات الدفاعية على مستوى العالم.

وحضر عدد كبير رؤساء ووزراء دفاع عدد من الدول في العالم، في معرض هذا العام.

ويشارك في المعرض قرابة 1200 شركة من 55 دولة تعرض أحدث منتجاتها من معدات عسكرية وتقنيات دفاعية آملة إبرام صفقات كبيرة في أكبر سوق للسلاح، إذ تخصص دول الشرق الأوسط لمنظوماتها الدفاعية، مليارات الدولارات من ميزانيات حكوماتها سنويا.

ويركز أهم العارضين هذا العام، وعلى ضوء التصعيد الإرهابي في المنطقة، على تكنولوجيا خاصة بالرصد والمراقبة، والدقة في إصابة الأهداف، وأسلحة تستخدم في تنفيذ هجمات في أماكن مأهولة.

وكان لروسيا حضور مهم في المعرض، حيث تعرض شركاتها أكثر من 200 نموذج من الأسلحة والمعدات العسكرية. وتعول على ما يبدو على إبرام صفقات مهمة مع دول عربية عدّة وخصوصا مصر.