.
.
.
.

أميركا سجلت الاتصالات الدولية.. لـ #مكافحة_المخدرات

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "يو. إس. إيه. توداي"، نقلاً عن مسؤولين حاليين وسابقين في #المخابرات وإنفاذ القانون، أن #الحكومة_الأميركية بدأت عام 1992 في الاحتفاظ بـ #سجلات_سرية لـ #الاتصالات_الهاتفية_الدولية التي أجراها الأميركيون في برنامج استهدف مكافحة #تهريب_المخدرات.

وكانت وزارة العدل وإدارة مكافحة المخدرات الأميركيتان تديران هذا البرنامج الذي أوقفه وزير العدل #إريك_هولدر عام 2013 وسط الآثار الناجمة عن التسريبات التي كشف عنها #إدوارد_سنودن، المتعاقد السابق مع #وكالة_الأمن_القومي الأميركية، بشأن جمع بيانات من قبل الوكالة.

وقالت الصحيفة إن هذا البرنامج كان أول محاولة معروفة من جانب الحكومة لـ #جمع_معلومات عن الأميركيين ككل والاحتفاظ بسجلات شاملة للاتصالات الهاتفية التي أجراها ملايين الأميركيين، بصرف النظر عما إذا كانوا محل اشتباه.

وجمع البرنامج بشكل فعلي سجلات كل الاتصالات الهاتفية التي جرت من #الولايات_المتحدة إلى نحو 116 دولة مرتبطة بتهريب #المخدرات.

وكشفت الصحيفة أن محققين اتحاديين استخدموا سجلات الاتصالات لتعقب شبكات توزيع المخدرات في الولايات المتحدة، مما سمح لمسؤولي مكافحة المخدرات باكتشاف شبكات لم تكن معروفة من قبل لتهريب المخدرات والأموال.

ولم يكن البرنامج يلتقط محتوى المكالمات ولكنه كان يسجل أرقام الهواتف ومواعيد الاتصال.

وأوضحت الصحيفة أنه عندما بدأ جمع البيانات حاول القائمون اقتصار استخدامه لينصب بشكل أساسي على التحقيقات في مجال المخدرات، ورفضوا طلبات من مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة الأمن القومي لاستخدامها.