.
.
.
.

جلسة برلمانية حول الكهرباء في الظلام الدامس!

نشر في: آخر تحديث:

تحدث في ميادين السياسة مفارقات عدة، وآخرها ما جرى في البرلمان الفنزويلي، حيث اضطُر أعضاء البرلمان، لتوقيف جلسة تدور حول مشاكل الكهرباء في البلاد، والقانون الجديد المتعلق بها، والسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المؤسسة مرّتين، وفق ما أوردته مصادر إعلامية.

ومن سخرية القدر أن التيار الكهربائي انقطع أول مرة خلال كلمة عضو من الموالين للرئيس نيكولاس مادورو، تمحورت حول التدبير الحكيم لحزبه لقطاع الكهرباء في الوقت الحالي.

وكان انقطاع التيار، في هذه اللحظة الحاسمة تكذيباً واضحاً لمداخلة الرجل، ما جعل أحد نواب المعارضة لويس فلوريدو، يغرد على تويتر قائلا: لقد تلقوا حقيقة الوضع في البلاد كصفعة على وجوههم.

وفي المرة الثانية، التي انقطع فيها التيار، عمّ الظلام الدامس قاعة البرلمان، فقرر الأعضاء الحاضرون رفع الجلسة.

وتعود مشاكل إنتاج الكهرباء في فنزويلا إلى الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد إلى انخفاض أسعار النفط، الذي يعتبر مصدراً رئيساً لتغذية ميزانية الدولة.

ولمواجهة هذا المشكلة، اتخذت الحكومة الحالية مع بداية 2016، عدة تدابير لتقليص استهلاك الكهرباء في البلاد، من ضمنها قطع التيار 4 ساعات يومياً عن المقاطعات المزدحمة بالسكان ولمدة شهر كامل، وتقديم التوقيت المحلي بـ30 دقيقة للاستفادة أكثر من نور الشمس.

أما أطرف تلك التدابير، فهو طلب الرئيس نيكولاس مادورو من السيدات التوقف عن استعمال مجفف الشعر الكهربائي.

جلسة برلمانية بالظلام
جلسة برلمانية بالظلام