.
.
.
.

شحنة غذائية في سفينة خاصة تصل محطة الفضاء الدولية

نشر في: آخر تحديث:

جلبت سفينة شحن خاصة تجهيزات لعيد القيامة إلى محطة الفضاء الدولية، الجمعة، بالإضافة إلى فئران وروبوتات صغيرة طائرة.

واستخدمت رائدة فضاء المحطة الفضائية، آن ماكلين، ذراعا آليا لالتقاط كبسولة سيغنوس، التابعة لتكتل نورثروب غرومان، حيث حلقت الكبسولة على ارتفاع 415 كيلومترا فوق فرنسا.

وانطلقت سيغنوس وشحنتها، التي يبلغ وزنها 3450 كيلوغراما، من جزيرة والوبس في ولاية فيرجينيا الأميركية، الأربعاء، وأنهت رحلة استغرقت يوما ونصف اليوم.

وتحمل سيغنوس العديد من التجارب العلمية، بما في ذلك 40 فأرا ضمن دراسة تطعيم ضد التيتانوس، وثلاثة روبوتات صغيرة حرة الطيران تشبه الصندوق لمساعدة رواد الفضاء في الداخل والخارج.

وعبأت ناسا أكثر من 800 وجبة لسكان المحطة الستة. تتضمن قائمة اختياراتهم للعطلة شرائح لحم الخنزير مع المرق وديك رومي مدخن وغراتان البطاطا وحلوى ميرانغ الليمون والمشمش الإسكافي.

وأطلقت نورثروب غرومان على مركبة سيغنوس هذا المرة اسم "إس. إس. روجر تشافي" نسبة إلى أصغر رواد الفضاء الثلاثة الذين لقوا حتفهم في حريق مركبة الفضاء أبولو 1 في عام 1967. وكان تشافي هو الوحيد على متن الطاقم الذي لم يصل إلى الفضاء مطلقا.

وقالت ماكلين عبر الراديو: "من الرائع أن يكون هناك روجر تشافي رسميا على متن السفينة. لا ننسى أبدا أننا نقف على أكتاف العمالقة. يرجى العلم أننا كل يوم نتذكر تضحيته وأننا سنواصل احترام تراثه من خلال متابعة شغفه بالاستكشاف".