.
.
.
.

ملكة بريطانيا ترأس محادثات أزمة مع هاري وميغان

نشر في: آخر تحديث:

من المقرر أن تجتمع ملكة بريطانيا مع حفيدها الأمير هاري وزوجته ميغان، بعد أن أثار الزوجان أزمة في العائلة المالكة بإعلانهما التخلي عن واجباتهما الرسمية، وقضاء وقت أطول في أميركا الشمالية.

وسيحضر المحادثات الأمير تشارلز ولي العهد ووالد هاري، والأمير وليام شقيق هاري الأكبر، في مزرعة ساندرينغهام في نورفولك بشرق إنجلترا.

وأثار إعلان هاري وميغان الصادم تخليهما عن مهامهما الملكية وقضاء جزء من وقتهما في أميركا الشمالية أزمة في العائلة المالكة كشفت عن انقسامات بين أفرادها، وأثارت الجدل بشأن ما يعنيه أن تكون من أفراد عائلة ملكية في القرن الحادي والعشرين.

ولم يتشاور الزوجان مع الملكة أو مع الأمير تشارلز بشأن إعلانهما الذي نشراه على موقع "إنستغرام" وعلى موقعهما الإلكتروني الخاص، وهي خطوة اعتبرتها الأسرة، التي تمتد جذورها لألف عام في تاريخ أوروبا، غير لائقة ومتسرعة.

وقال هاري وميغان إنهما يريدان تقديم دور جديد، ويرغبان في العمل على تحقيق "الاستقلال المادي".

لكن لم يتضح كيف سيصبح الزوجان "نصف ملكيين"، حسب التعبير الذي استخدمه كتاب السيرة الملكية أو من الذي سيدفع تكاليف حياتهما الجديدة عبر المحيط الأطلسي.