.
.
.
.

هنا رسم فان جوخ هذه اللوحة ثم أطلق النار على نفسه

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن ظل مجهولا لسنوات، تم تحديد الموقع الدقيق الذي رسم فيه الفنان الهولندي فنسنت فان جوخ آخر أعماله.

ويقع المكان وسط جذور متشابكة بجانب ممر ريفي بالقرب من باريس. ويقول الخبراء إن الاكتشاف يلقي ضوءًا جديدًا على الحالة العقلية للرسام المتأزم نفسيا في اليوم الذي يعتقد على نطاق واسع أنه أطلق فيه النار على نفسه.

وأدرك باحث هولندي أن المشهد الذي تم تصويره في العمل الأخير للفنان المضطرب باسم (تري روتس) أو جذور الشجرة كان يظهر على بطاقة بريدية باهتة تظهر رجلا يقف بجوار دراجة في شارع خلفي بقرية أوفير سور واز الواقعة على مبعدة نحو 35 كيلومترا شمال باريس.

وقضى فان جوخ الأسابيع الأخيرة من حياته في القرية وأكمل العشرات من اللوحات هناك. وكانت البطاقة تحتوي على اسم الشارع.

ويقدم اكتشاف فوتر فان دير فين، المدير العلمي لمعهد فان جوخ في فرنسا ، لمحة جديدة عن الفنان في ساعاته الأخيرة. هذا يعني أن مؤرخي الفن يمكنهم الآن رؤية أنه تم الانتهاء من اللوحة على الأرجح في نهاية فترة ما بعد الظهيرة، مما يعني أن فان جوخ قضى معظم اليوم يعمل بتركيز على اللوحة.

وقالت مديرة المتحف الذي توجد به اللوحة، إميلي غوردنكر ، للأسوشيتد برس في مقابلة هاتفية الأربعاء: "ساد الكثير من التكهنات حول حالته العقلية، ولكن هناك شيء واحد واضح للغاية هو أنه قضى وقتًا أطول في العمل على هذه اللوحة حتى بعد الظهيرة".

يشار إلى أن اللوحة معلقة في متحف أمستردام. وقالت غوردنكر إنه من خلال تكوينها وتنفيذها - التركيز الشديد على الجذور المتشابكة على جانب التل – تبدو اللوحة تجريدية.