.
.
.
.
لقاح كورونا

"وثائقي" فضحهم.. ملاحقة وزراء فرنسيين ارتادوا مطاعم سرية

أغلقت السلطات الفرنسية المطاعم منذ أكتوبر الماضي لإبطاء انتشار الفيروس

نشر في: آخر تحديث:

تضمن فيلم وثائقي، بثته شبكة (إم 6) الفرنسية، قول رجل مجهول الهوية إنه تناول العشاء في مطعمين أو ثلاثة مطاعم سرية "مع عدد من الوزراء".

وعلى الإثر سارعت السلطات الفرنسية بالتحقيق في الأمر، وسرعان ما نفى الوزراء معرفتهم بمثل هذه المخالفات.

وفتحت السلطات الفرنسية تحقيقاً في اتهام وزراء وآخرين بارتياد مطاعم سرية، ما يشكل انتهاكا لقيود مكافحة فيروس كورونا.

وقال مكتب المدعي العام في باريس إنه فتح تحقيقا أمس الأحد في اتهامات محتملة بتعريض الحياة للخطر، ومن أجل تحديد منظمي هذه التجمعات المزعومة والمشاركين فيها.

وطلب وزير الداخلية جيرالد دارمانان من الشرطة التحقيق في هذه المزاعم.

وقال مكتب المدعي العام، اليوم الاثنين، إن التحقيق مستمر رغم التقارير التي تفيد بأن الرجل الذي ظهر في الفيلم الوثائقي تراجع عن مزاعمه.

وأغلقت السلطات الفرنسية المطاعم منذ أكتوبر الماضي لإبطاء انتشار الفيروس.

ودخلت فرنسا للتو في إغلاق جزئي جديد للتعامل مع أزمة اكتظاظ وحدات العناية الفائقة بمصابي كورونا.

وقال المتحدث باسم الحكومة، غابرييل أتال، لقناة (إل سي آي) مساء الأحد إن السلطات تحقق في تقارير عن إقامة حفلات والذهاب لمطاعم سرية منذ شهور، وتم التعرف على 200 مشتبه بهم وسيواجهون "عقوبات صارمة."